جاويش أوغلو: ألمانيا تتعامل بسلبية مع تركيا

جاويش أوغلو اتهم ألمانيا بأنها تدعم كل من يستهدف تركيا (الأوروبية)
جاويش أوغلو اتهم ألمانيا بأنها تدعم كل من يستهدف تركيا (الأوروبية)
قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس الثلاثاء إن ألمانيا تتعامل بسلبية مع تركيا وتدعم كل ما يستهدفها. 

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الغابوني باكومي موبيليه بوبيا الذي يزور العاصمة أنقرة، أن ألمانيا تدعم منتسبي جماعة فتح الله غولن وتمنحهم حق اللجوء وتغض الطرف عن تصرفات حزب العمال الكردستاني "غير الشرعية" فوق أراضيها.

ووجه الوزير التركي كلامه إلى ألمانيا قائلا إن عليها أن تُدرك أنها لا تستطيع أن تُملي على تركيا ما تريد وتسيّرها كما تشاء. 

جاءت تصريحات المسؤول التركي ردا على تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي قالت إن بلادها ستحسم أمرها حيال الانسحاب من قاعدة إنجيرليك أو البقاء فيها بعد محادثات أخيرة مع أنقرة.

وقال في هذا الصدد "نرى أن الألمان يدعمون كل أمر يتعارض مع مصالح تركيا، وبرلين تمارس شتى أنواع الضغوط على مواطنينا وخاصة من أيد التعديلات الدستورية".

وكانت قاعدة إنجيرليك محور تراشق لفظي بين البلدين منذ أن منعت أنقرة منتصف الشهر الجاري نوابا من ألمانيا من التوجه إليها للقاء جنود ألمان منتشرين فيها. وردا على ذلك هددت برلين بسحب قواتها منها.

وتقع القاعدة جنوبي تركيا وتستخدم لعمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وبررت أنقرة قرارها باتهام برلين بمنح اللجوء السياسي لرعايا أتراك -بينهم عسكريون- متهمين بالتورط في الانقلاب الفاشل عليها في يوليو/تموز الماضي.    

ومضى جاويش أوغلو قائلا "على الألمان أن يدركوا أنهم لن يستطيعوا أن يملوا قراراتهم علينا، فتركيا لم تعد كما كانت سابقا، وإننا على تواصل دائم مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، والأخير سيجري زيارة إلى أنقرة الاثنين القادم لإيجاد حل للأزمات القائمة بيننا".

وبشأن علاقات بلاده بالاتحاد الأوروبي، قال الوزير إن أنقرة لا تتخذ مواقف ضد الاتحاد والمجلس الأوروبي، "وإنما تعارض ازدواجية المعايير التي تتبعها تلك المؤسسات تجاه تركيا".

ودعا الاتحاد الأوروبي إلى الوفاء بوعوده حيال فتح فصول جديدة بخصوص انضمام تركيا إلى عضويته، وتطبيق اتفاق الهجرة المبرم في مارس/آذار العام الماضي، إضافة إلى تعهداته بإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك الراغبين في زيارة منطقة شنغن الأوروبية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,الفرنسية