البيت الأبيض يشيد بالعلاقة مع ميركل بعد توتر متبادل

ختام قمتي الناتو في بروكسل ومجموعة السبع في إيطاليا أظهر خلافات بين ترمب وميركل (غيتي)
ختام قمتي الناتو في بروكسل ومجموعة السبع في إيطاليا أظهر خلافات بين ترمب وميركل (غيتي)

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن العلاقة بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "جيدة جدا"، وذلك بعد التوتر الذي ظهر بينهما خلال قمتي حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومجموعة الدول السبع الكبرى الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر "إن العلاقة بينهما جيدة جدا وهو يكن لها الاحترام"، متابعا أن ترمب "لا يرى ألمانيا وحدها كحليف لأميركا، بل باقي أوروبا".

وأضاف سبايسر أن الرئيس يعتقد أن رؤية أوروبا وهي تزيد حصتها في تحمل العبء "أمر إيجابي للغاية".

وفي ختام قمتي الأطلسي في بروكسل ومجموعة الدول السبع في إيطاليا ظهرت الخلافات بين ترمب وميركل، ووجهت الأخيرة له انتقادات مبطنة قالت فيها إن العلاقات بين جانبي الأطلسي تحمل "أهمية كبرى بالنسبة لنا، لكن الوضع الراهن يدفع للاعتقاد بأنه أصبح علينا نحن الأوروبيين أن نتولى مصيرنا بأنفسنا".

وشددت على أنّه يتعين على أوروبا أن تعزز مكانتها الدبلوماسية في الشؤون الدولية وتتحكم في مصيرها خلال هذه المرحلة، لكنها كررت تأكيدها على أهمية العلاقات الأوروبية الأميركية.

وانتقد الرئيس الأميركي ألمانيا بسبب فائضها التجاري مع الولايات المتحدة، إضافة إلى حجم إنفاق ألمانيا العسكري ومساهمتها في حلف شمال الأطلسي، اللذين قال إنهما ليسا في المستوى المطلوب.

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الألماني زاغمار غابرييل أن تصرفات الرئيس ترمب أضعفت الغرب، مضيفاً أن سياساته قصيرةُ المدى وتقوض الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات