بيونغ يانغ تختبر نظام أسلحة جديدا

كيم جونغ أشرف قبل أسبوع على تجربة صاروخية باليستية (رويترز)
كيم جونغ أشرف قبل أسبوع على تجربة صاروخية باليستية (رويترز)

قالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن الزعيم كيم جونغ أون أشرف على اختبار نظام أسلحة جديد مضاد للطائرات، وأمر بإنتاجه بشكل ضخم ونشره في كل أنحاء كوريا الشمالية، وذلك بعد أسابيع من التجارب الصاروخية الباليستية التي أجرتها بيونغ يانغ.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية اليوم الأحد إن "كيم جونغ أون.. شاهد اختبار نوع جديد من أنظمة الأسلحة الموجهة والمضادة للطائرات نظمته أكاديمية علوم الدفاع الوطني".

ونقلت الوكالة عن الزعيم الكوري الشمالي الذي كان مرفوقا بعدد من العسكريين قوله إنه "لا بد أن يتم إنتاج نظام الأسلحة هذا، الذي تم التأكد بعناية من قدرته في العمليات، بشكل ضخم لنشره في كل أنحاء البلاد.. من أجل إفساد الحلم الشرير للعدو للسيطرة على الجو والتفاخر بالتفوق الجوي..".

ولم توضح وكالة الأنباء المركزية الكورية طبيعة السلاح على وجه الدقة أو موعد التجربة التي قالت إن أكاديمية علوم الدفاع الوطني نظمتها وهي وكالة يعتقد أنها تطور صواريخ وأسلحة نووية.

وتدفع كوريا الشمالية من أجل تطوير مجموعة كبيرة من أنظمة الأسلحة منذ أوائل العام الماضي بوتيرة غير مسبوقة من بينها صاروخ بعيد المدى قادر على ضرب البر الأميركي، وقامت في الأسابيع الأخيرة باختبار صاروخ باليستي متوسط المدى محققةً بعض التقدم الفني.

وترفض كوريا الشمالية عقوبات الأمم المتحدة وعقوبات فرضتها دول أخرى من جانب واحد ضد برنامجها للأسلحة بوصفها خرقا لحقها في الدفاع عن النفس، وتقول إن هذا البرنامج ضروري لمواجهة العدوان الأميركي، في وقت تنفي الولايات المتحدة أي نية لمهاجمة كوريا الشمالية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكدت كوريا الشمالية اليوم أنها أجرت تجربة ناجحة بإطلاقها صاروخا بالستيا متوسط المدى، في وقت يستعد فيه مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة غدا لمناقشة التجارب الصاروخية التي تجريها بيونغ يانغ.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة