الناتو يبحث محاربة تنظيم الدولة وأردوغان ينتقد التمييز

متظاهرون في بروكسل ضد ترمب ومشاركته في قمة الناتو (رويترز)
متظاهرون في بروكسل ضد ترمب ومشاركته في قمة الناتو (رويترز)

يبحث زعماء الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) خلال قمتهم اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل قرار انضمام الحلف إلى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت حذر الرئيس التركي من التفرقة بين المنظمات الإرهابية.

وكانت مصادر دبلوماسية قالت إن سفراء الدول الأعضاء في الحلف اتفقوا في اجتماعهم أمس على انضمام الناتو إلى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة على أن يتم التصديق عليه اليوم في قمة الرؤساء.

واستبق الرئيس الأميركي دونالد ترمب القمة بالتشديد على ضرورة أن ينضم الحلف إلى التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم الدولة، وأنه يدعم الضمانات الأمنية المتبادلة مع الحلف.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن ترمب سيكون حازما في مطالبته قادة الحلف بزيادة إنفاقهم الدفاعي، وإنّه يريد منهم الإيفاء بالتزاماتهم في إطار تقاسم الأعباء.

يذكر أن ترمب كان قد أثار قلق حلفاء أوروبيين مهمين بطلبه زيادة الإنفاق الدفاعي، وحديثه -أثناء حملته الانتخابية- عن تشكيل تحالف مع روسيا لمواجهة تنظيم الدولة، ووصفه حلف الناتو بأنه قد عفا عنه الزمن.

‪أردوغان يحيي مواطنيه الذين تجمعوا للترحيب به أمام الفندق الذي يقيم به في بروكسل‬ (رويترز)

انتقاد التمييز
من جهته انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مواقف بعض الأطراف الدولية من المنظمات الإرهابية. وقال في كلمة له قبيل توجهه إلى بروكسل للمشاركة في قمة الناتو، إنه لا فرق بين منظمة إرهابية وأخرى.

وأضاف أن "الإرهاب ليس مشكلة دولة واحدة فحسب بل للعالم برمّته، وينبغي حل القضايا العالمية بتعاون ذي بعد عالمي، فضلًا عن تجنّب التمييز بين الإرهابيين".
 
وذكر أردوغان أن "على دول العالم وخاصة الأعضاء في الناتو التكاتف والتعاون لمواجهة التهديدات المتعاظمة وخاصة الإرهاب، الذي يشكل خطرا على أمن تركيا والعالم بأسره".

وأشار الى أن العمليات الإرهابية التي حصلت في مناطق مختلفة من العالم تؤكّد أنّ الإرهاب ليست مسألة إقليمية.
 
واعتبر الرئيس التركي  أن "ترياق الإرهاب هو التضامن حتما، لذا فإن تقاسم المعلومات الاستخباراتية الآنية أمر ضروري. كما ينبغي أن يكون الحلف أكثر نشاطا، وأن يقدم الحلفاء المزيد من الدعم في الحرب ضد الإرهاب".

وبعد أشهر من التراشقات اللفظية، قال أردوغان إنه سيعقد اليوم الخميس لقاءات ثنائية مع عدد من الزعماء ورؤساء الحكومات الأوروبية لمناقشة قضايا ثنائية وأخرى متعلقة بأجندة الحلف على هامش القمة.

وتعليقاً على النقاشات حول اعتزام ألمانيا سحب جنودها من تركيا، قال أردوغان "لم يصلنا أي شيء من الجانب الألماني بخصوص ذلك وإذا كان الألمان يرغبون في مغادرة تركيا فهذه ليست مشكلة كبيرة بالنسبة لنا وسنقول لهم مع السلامة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيحضر قمة الناتو في 25 مايو/أيار المقبل في بروكسل، بهدف طمأنة الأعضاء بالتزام الولايات المتحدة تجاه الحلف الذي انتقده في وقت سابق.

22/3/2017

دعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أعضاء الناتو إلى زيادة مساهماتهم الدفاعية، مؤكدا أن بلاده ستفي بالتزاماتها، وذلك في ظل قلق أعضاء الحلف من تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

31/3/2017
المزيد من أحلاف عسكرية
الأكثر قراءة