إيران تعلن إنشاء مصنع ثالث للصواريخ الباليستية

A handout picture made available by the Iran's revolutionary guards corps (IRGC) official website (Sepahnews) shows an Iranian long range missile Qadr launched at an undisclosed location in Iran, 09 March 2016. Media reported that Iran has tested ballistic missiles again on 09 March one day after conducting several ballistic missile tests. EPA/SEPAHNEWS / HANDOUT BEST QUALITY AVAILABLE HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES
إيران تتعهد بالمضي قدما في برنامجها الصاروخي (الأوروبية-أرشيف)

كشفت إيران اليوم عن إقامتها ثالث مصنع تحت الأرض للصواريخ الباليستية، وتعهدت بمواصلة تطوير برنامجها الصاروخي الذي فرضت بسببه وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على شخصيات إيرانية ومنظمات صينية.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" اليوم الخميس عن رئيس "القوة الجو فضائية" في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زادة قوله "أقام الحرس ثالث مصانع إيران تحت الأرض في السنوات القليلة الماضية، وسنواصل تطوير قدراتنا الصاروخية بقوة".

وكانت إيران قد أجرت اختبارا جديدا لصاروخ باليستي في يناير/كانون الثاني الماضي، وكتب الرئيس الأميركي دونالد ترمب مغردا حينئذ على حسابه على تويتر معلقا على تلك التجربة بأن "طهران تلعب بالنار".

يُذكر أن ترمب سبق أن انتقد الاتفاق النووي مع إيران، وقال خلال حملته الانتخابية إنه سيوقف البرنامج الصاروخي الإيراني.

وفي الإطار نفسه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني منتصف أبريل/نيسان الماضي إن بلاده لن تطلب "إذنا من أحد" لبناء قدراتها الصاروخية، وهو ما بدا أنه رد يتحدى جهود الولايات المتحدة لكبح الجيش الإيراني.

وقبل نحو أسبوع فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على مسؤولين في وزارة الدفاع الإيرانية، وشبكة منظمات مقرها الصين، لدعمهم برنامج إيران للصواريخ البعيدة المدى.
 
وحددت الوزارة مجموعة داعمين لهذا البرنامج، بينهم اثنان من كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الإيرانية، سهلوا عملية بيع متفجرات للنظام السوري، ومجموعة منظمات تنتمي لشبكة واحدة في الصين تقول الوزارة إنها تدعم الجيش الإيراني وتمنحه ملايين الدولارات لتطوير برنامج إطلاق صواريخ بعيدة المدى.

وسارعت إيران للتنديد بتلك العقوبات، معتبرة أنها تحدّ من "النتائج الإيجابية" لتطبيق الاتفاق النووي من قبل واشنطن، في حين قدمت الصين شكوى لأميركا بسبب شمول العقوبات شخصيات صينية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

نددت إيران بالعقوبات الأميركية الجديدة حول برنامجها للصواريخ البالستية، معتبرة أنها تحد من “النتائج الإيجابية” لتطبيق الاتفاق النووي. في حين قدمت بكين شكوى لواشنطن بسبب شمول العقوبات شخصيات صينية.

Published On 18/5/2017
A man looks at Iranian-made missiles at Holy Defence Museum in Tehran in this September 23, 2015 file photo. To match IRAN-MISSILES/DEAL REUTERS/Raheb Homavandi/TIMA/Files ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY.

مدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء إعفاءً واسع النطاق لإيران من عقوبات بموجب الاتفاق النووي، رغم أنه فرض عقوبات محدودة على شخصيات إيرانية وصينية لدعمهم برنامج طهران للصواريخ البالستية.

Published On 18/5/2017
U.S. President Donald Trump waves as he walks on the South Lawn of the White House upon his return to Washington, U.S., May 17, 2017. REUTERS/Yuri Gripas

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن بلاده لن تتخلى عن برنامج الصواريخ البالستية وأنه “غير قابل للتفاوض” وذلك ردا على دعوة أوروبية لوقف التجارب المتصلة بهذا البرنامج.

Published On 15/11/2016
إيران تكشف عن صاروخ باليستي جديد

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إيران لتجنب زيادة التوتر بالمنطقة بعد إجرائها تجارب صاروخية. بينما قال الحرس الثوري الإيراني إنه ماض في برنامج تطوير الصواريخ البالستية.

Published On 10/3/2016
A ballistic missile is launched and tested in an undisclosed location, Iran, in this handout photo released by the official website of Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) on March 8, 2016. REUTERS/sepahnews.com/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE.
المزيد من ألغام ومتفجرات
الأكثر قراءة