استفتاء بسويسرا حول التخلي عن الطاقة النووية

انتخابات سابقة في سويسرا (الأوروبية)
انتخابات سابقة في سويسرا (الأوروبية)

يدلي السويسريون اليوم الأحد برأيهم في استفتاء حول قانون جديد يتعلق بالطاقة، ويهدف إلى استبدال المحطات النووية تدريجيا بمصادر طاقة متجددة.

وأتى مشروع مراجعة قانون الطاقة هذا نتيجة عملية طويلة بدأت إثر حادث فوكوشيما النووي باليابان، الذي تسببت فيه موجة مد بحري هائلة في مارس/آذار 2011.

ويهدف القانون إلى الترويج لمصادر الطاقة المتجددة مثل الماء والشمس والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية الجوفية.

وأظهرت نتائج آخر استطلاع للرأي العام أجراه في العاشر من مايو/أيار معهد "جي أف أس.برن" أن 56% من السويسريين يؤيدون القانون الجديد، ويعارضه 37%، في حين لا يزال 7% منهم مترددين.

وصوتت الأغلبية الكبرى للناخبين السويسريين بالمراسلة في الأسبوعين أو الأسابيع الثلاثة السابقة، علما بأن سويسرا تدعو مواطنيها مرات عدة في السنة للإدلاء برأيهم في استفتاءات مختلفة.

وقررت سويسرا -التي تضم خمسة مفاعلات نووية تنتج نحو ثلث الكهرباء المستهلكة في البلاد- بعد أسابيع قليلة على كارثة فوكوشيما التخلي عن النووي بحلول عام 2034، مشددة يومها على أن هذا الموعد لا يزال نظريا، وأوضحت السلطات أن المفاعلات ستسحب من الخدمة نهائيا بعد خمسين أو ستين سنة من العمل.

ومنذ هذا القرار عكفت الحكومة السويسرية -التي تعمل على أساس التوافق وهي مؤلفة من سبعة وزراء يمثلون الأحزاب الأربعة الرئيسية- على وضع إستراتيجيتها في مجال الطاقة، التي ستطبق على مراحل تنتهي بحلول عام 2050.

المصدر : الفرنسية