إدانة أممية لتجربة بيونغ يانغ وتوجه لفرض عقوبات جديدة

مجلس الأمن طالب كوريا الشمالية بعدم إجراء مزيد من التجارب الصاروخية (رويترز-أرشيف)
مجلس الأمن طالب كوريا الشمالية بعدم إجراء مزيد من التجارب الصاروخية (رويترز-أرشيف)

أدان مجلس الأمن الدولي بحزم إقدام كوريا الشمالية على إطلاق صاروخ الأحد،  متعهدا باتخاذ مزيد من التدابير بما فيها العقوبات، في وقت يعقد فيه المجلس جلسة مغلقة -اليوم الثلاثاء- لبحث التجربة الصاروخية الجديدة، وسط دعوات لفرض مزيد من على الضغوط بيونغ يانغ.

وفي بيان دعمه أعضاء مجلس الأمن بالإجماع -بمن فيهم الصين حليفة بيونغ يانغ- طلب المجلس من كوريا الشمالية أن تُظهر "بشكل فوري التزاما حقيقيا بنزع السلاح النووي، من خلال اتخاذها إجراءات واضحة"، وذلك في أعقاب إطلاق صاروخ بالستي وصفته كوريا الشمالية بأنه قادر على حمل رأس نووية ثقيلة.

وطالب أعضاء مجلس الأمن كوريا الشمالية بعدم إجراء مزيد من التجارب الصاروخية، النووية والبالستية.

وتم تبني هذا البيان الذي قدمته واشنطن قبل جلسة مغلقة للمجلس الثلاثاء دعت إليها الولايات المتحدة واليابان للبحث في التجربة الصاروخية الجديدة.

وتعهّدت كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن بأن تُنفذ بالكامل التدابير المفروضة على كوريا الشمالية، وحضت بقوة الدول الأخرى على القيام بذلك، وفق ما ذكر البيان.

وأبدى المجلس قلقه العميق حيال سلوك "بيونغ يانغ المزعزع للاستقرار بدرجة كبيرة، وتحدّيها الصارخ والاستفزازي لمجلس الأمن".

كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين تجربة بيونغ يانغ، داعيا إياها إلى احترام قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام، إن غوتيريش يعتبر أن هذه التجربة تمثل انتهاكا جديدا لقرارات مجلس الأمن، وتهدد السلم والأمن في المنطقة.

‪غوتيريش اعتبر تجربة كوريا الشمالية انتهاكا جديدا لقرارات مجلس الأمن‬ غوتيريش اعتبر تجربة كوريا الشمالية انتهاكا جديدا لقرارات مجلس الأمن (رويترز)

تحرك دولي
في الأثناء طالبت بريطانيا وفرنسا -الاثنين- بضرورة تحرك مجلس الأمن الدولي "بشكل عاجل وقوي"، للرد على التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية.

وفي تصريحات للصحفيين، قال مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت، إن "المملكة المتحدة تدين بشدة هذا الاستفزاز من بيونغ يانغ، وتعتبره تهديدا للسلم والأمن الدوليين".

من جهته قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فرانسوا ديلاتر، إن فرنسا تؤيد رد فعل "سريع وحاسم" من مجلس الأمن، بعد مواصلة كوريا الاستفزاز والتصعيد المزدوج.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات عدة فرضها مجلس الأمن، لكنّ الولايات المتحدة تريد هذه المرة تصعيد اللهجة وإرسال رسالة قوية إلى بيونغ يانغ، حسبما قال دبلوماسيون لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكان البيت الأبيض قد اعتبر أن "العمل الاستفزازي الأخير يجب أن يدعو كل الأمم إلى فرض عقوبات أقوى على كوريا الشمالية".

بينما أوضحت وزارة الخزانة الأميركية أنها تدرس "كل السبل المتوافرة" لديها لقطع مصادر التمويل الدولي للنظام الكوري الشمالي.

ونددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين واليابان وكوريا الجنوبية بإجراء كوريا الشمالية التجربة الصاروخية الجديدة، في حين عبرت روسيا عن قلقها من التجربة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعت روسيا اليوم إلى الكف عن تخويف كوريا الشمالية وإلى إيجاد حل سلمي للتوتر، وذلك بعد يوم من إجراء بيونغ يانغ تجربة صاروخية قالت إنها لاختبار حمل رأس نووي كبير.

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قيام كوريا الشمالية بتجربة صاروخية جديدة، وقالت إنها لا تزال تقيم نوع الصاروخ. وبسياق متصل نددت كوريا الجنوبية واليابان بالتجربة وستبحثان إجراءات "تمنع تكرارها".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة