بوتين يبرئ روسيا ويلمح لاتهام أميركا بالهجوم الإلكتروني

بوتين يدعو إلى مباحثات فورية للتوصل إلى نظام حماية عالمي من القرصنة (رويترز)
بوتين يدعو إلى مباحثات فورية للتوصل إلى نظام حماية عالمي من القرصنة (رويترز)
نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين أي علاقة لبلاده بالهجوم الإلكتروني العالمي، ملمحا إلى أن مصدر الخطر الأساسي هو أجهزة الأمن الأميركية، كما دعا إلى مشاورات عاجلة للتصدي للقراصنة بعد انتشار فيروس "أريد البكاء" اليوم في دول من بينها الصين واليابان.

وخلال مؤتمر صحفي على هامش قمة "طريق الحرير" في بكين، قال بوتين إن مصدر الهجمات حددته إدارة شركة مايكروسوفت الأميركية عندما قالت إن مصدر الفيروس هو "الأجهزة السرية الأميركية" في إشارة إلى مقال كتبه رئيس مايكروسوفت براد سميث الأحد قال فيه إن هيئة الأمن القومي الأميركية طورت الشيفرة المستخدمة بالهجوم.

وأضاف بوتين "ليس لـ روسيا أي علاقة بهذا الأمر" ووصف الهجوم بأنه "مقلق" داعيا إلى مباحثات فورية "على مستوى سياسي مهم" للتوصل إلى نظام حماية عالمي.

في المقابل، أصيبت بالفيروس مئات الآلاف من أجهزة الحاسوب في نحو ثلاثين ألف مؤسسة وشركة بالصين بينها مؤسسات حكومية، في مقدمها شركة النفط "بترو تشاينا" وأكثر من أربعة آلاف جامعة ومؤسسة بحثية.

من جهة أخرى، ذكرت وسائل إعلام يابانية أن ألفي جهاز حاسوب في ستمئة شركة ومؤسسة في البلاد أصيبت بالهجوم، نقلا عن مركز فريق تنسيق الرد الحاسوبي الطارئ الياباني.    

وقال المكتب الأوروبي للشرطة (يوروبول) إن الهجوم أصاب مئتي ألف جهاز حاسوب في 150 بلدا، حيث تضررت مصارف ومستشفيات ومؤسسات حكومية. وأضاف "نتصدى لنحو مئتي هجوم معلوماتي سنويا، ولكننا لم نر مثل هذا من قبل".

المصدر : الجزيرة + وكالات