هجمات إلكترونية تعصف بدول غربية ومنظمات عدة

رسالة نشرتها خدمة الصحة العامة البريطانية على موقعها تفيد بتعرضها لهجوم إلكتروني (غيتي إيميجيز)
رسالة نشرتها خدمة الصحة العامة البريطانية على موقعها تفيد بتعرضها لهجوم إلكتروني (غيتي إيميجيز)

تصاعدت وتيرة الهجمات الإلكترونية التي شنّها قراصنة مجهولون على امتداد القارة الأوروبية، فبعد أن أعلنت مجموعة من المستشفيات البريطانية تعطل خدماتها نتيجة لتوقف أجهزتها، اشتكت مؤسسات وشركات أخرى في إسبانيا وإيطاليا والبرتغال وروسيا وأوكرانيا من تعرّضها لهجمات مماثلة.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي -مساء الجمعة- إن الهجوم الإلكتروني الذي استهدف خدمة الصحة العامة (أن أتش أس) في بريطانيا كان "هجوما دوليا" استهدف "دولا ومنظمات عدة".

وأشارت -في حديث لقناة سكاي نيوز- إلى أن "الهجوم لم يكن يستهدف خدمة الصحة العامة (البريطانية)، بل هو هجوم دولي طال بلادنا ومنظمات عدة" من دون أن توضح المواقع المستهدفة وعدد الكيانات المعنية.

وبحسب محللي مؤسسة "فورس بوينت سيكيوريتي لابس"، فإن الهجوم كان "ذا بعد عالمي" وطال منظمات في أستراليا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمكسيك، وتمثل في "حملة كبيرة من الرسائل الإلكترونية المؤذية".

واستخدم في عملية القرصنة الإلكترونية التي شملت عشرات المستشفيات في إنجلترا، فيروس "وانا ديكربتر"، بحسب خدمة الصحة العامة البريطانية. ويتولى هذا الفيروس تشفير محتويات الحاسوب الذي يهاجمه بغرض مطالبة صاحبه بفدية في مقابل تمكينه من مفتاح إزالة التشفير.

وزارة الأمن الداخلي الأميركية: هذه الموجة من الهجمات الإلكترونية على مستوى عالمي، تثير قلق خبراء أمن المعلوماتية الذين لفتوا إلى أن القراصنة قد يكونوا استفادوا من ثغرة أمنية في أنظمة ويندوز

تحذير أميركي
في غضون ذلك، كشفت وزارة الخارجية الروسية -مساء الجمعة- عن تعرض أجهزة حواسيبها لهجوم "فيروسي" كالذي استهدف عشرات الدول.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن المتحدثة باسم الوزارة إيرينا فولك، أنه "تم رصد هجوم فيروسي على الحواسيب الشخصية التابعة للوزارة والعاملة بنظام التشغيل ويندوز".

وأضافت أن حوالي ألف حاسوب -أي أقل من 1% من إجمالي الحواسيب التابعة للوزارة- تأثرت بهذا الهجوم.

وأكدت إنترفاكس نقلا عن مصدر لم تكشف هويته، أن الهجوم لم يؤد إلى تسريب أي بيانات.

كما أعلنت وزارة الداخلية الروسية تعرض خوادمها الإلكترونية لهجمات قرصنة لم تسفر عن تسرب معلومات منها.

من ناحيتها، قالت مؤسسة كاسبيرسكي الروسية لأمن المعلومات إن فايروس "وانا كراي" (WannaCry) -أي "أريد البكاء"- قام أمس بأكثر من 45 ألف محاولة قرصنة في أكثر من سبعين دولة حول  العالم.

وقد حذرت السلطات الأميركية الجمعة من موجة هجمات إلكترونية متزامنة في "العديد من دول العالم" بواسطة برنامج معلوماتي خبيث بهدف الحصول على فدى مالية، مناشدة ضحايا هذه الهجمات عدم دفع أموال للقراصنة.

وقالت وزارة الأمن الداخلي -في بيان- "لقد وردتنا تقارير عديدة عن إصابة (حواسيب) ببرنامج معلوماتي للحصول على فدى… نحض الأفراد والمنظمات على عدم دفع الفدية لأن هذا الأمر لا يضمن الوصول مجددا إلى البيانات".

وهذه الموجة من الهجمات الإلكترونية "على مستوى عالمي" تثير قلق خبراء أمن المعلوماتية الذين لفتوا إلى أن القراصنة ربما استفادوا من ثغرة أمنية في أنظمة ويندوز، كشفت النقاب عنها وثائق سرية خاصة بوكالة الأمن القومي الأميركية تمت قرصنتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من دولي
الأكثر قراءة