10 ملايين دولار مكافأة أميركية لتحديد مكان الجولاني

الجولاني أعلن عام 2016 فك الارتباط مع القاعدة وتغيير اسم تنظيمه لجبهة فتح الشام (الجزيرة-أرشيف)
الجولاني أعلن عام 2016 فك الارتباط مع القاعدة وتغيير اسم تنظيمه لجبهة فتح الشام (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس الأربعاء عن تخصيص عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تتيح تحديد مكان أبو محمد الجولاني قائد تنظيم "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقا) في سوريا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الوزارة قولها في بيان إنها المرة الأولى التي تستهدف فيها مكافأة من الخارجية الأميركية مسؤولا بهذه المجموعة.

وكانت فتح الشام (فرع القاعدة في سوريا) تطلق على نفسها سابقا اسم جبهة النصرة. وتقول المجموعة إنها قطعت علاقاتها مع القاعدة منذ 2016، لكن واشنطن مستمرة في استخدام تسمية "جبهة النصرة" ولا تصدق ما تقوله هذه المجموعة.

وأكدت الخارجية الأميركية أن "جبهة النصرة لا تزال فرع القاعدة في سوريا".

وأعلنت جبهة فتح الشام نهاية يناير/كانون الثاني 2017 اندماجها مع أربع مجموعات أخرى ضمن مجموعة أطلق عليها "هيئة تحرير الشام".

وشنت الولايات المتحدة مؤخرا سلسلة غارات جوية في سوريا استهدفت هذه المجموعة ما أدى لمقتل العديد من قياداتها ومسلحيها.

والجولاني سوري انتقل من بلده للقتال مع تنظيم القاعدة بالعراق، وحين اندلعت الثورة في سوريا وجهه التنظيم إليها مطلع 2012، فأسس جبهة النصرة لتكون فرعا للقاعدة يساهم في إسقاط النظام السوري، قبل أن يعلن عام 2016 فك الارتباط مع القاعدة وتغيير اسم تنظيمه إلى جبهة فتح الشام.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

رحبت فصائل من المعارضة السورية بإعلان زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني فك الارتباط بتنظيم القاعدة، ووقف العمل باسم جبهة النصرة، وتشكيل جماعة جديدة باسم “جبهة فتح الشام”.

29/7/2016

ندد أبو محمد الجولاني زعيم جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) بالاتفاق الأميركي الروسي الأخير لإرساء هدنة بسوريا، واتهم الطرفين والمبعوثَ الدولي لسوريا ستافان دي ميستورا بالتواطؤ مع النظام السوري.

17/9/2016
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة