الكرملين: إقالة مدير الأف.بي.آي شأن داخلي

كومي أثناء جلسة استماع في وقت سابق من الشهر الجاري (رويترز)
كومي أثناء جلسة استماع في وقت سابق من الشهر الجاري (رويترز)

اعتبر الكرملين أن إقالة مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (أف.بي.آي) جيمس كومي من قبل الرئيس دونالد ترمب "قضية داخلية". يأتي ذلك بينما يستقبل ترمب اليوم الأربعاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في البيت الأبيض.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين إن قرار الإقالة "قضية داخلية تماما" للولايات المتحدة، مضيفا أن القرار سيادي اتخذه الرئيس الأميركي، وأنه لا علاقة له بروسيا.

ولدى سؤاله عن التداعيات المحتملة لهذا القرار، أعرب بيسكوف عن أمله بأن لا يترك أي أثر على العلاقات بين البلدين.

وكان الرئيس الأميركي ترمب قال في رسالة الإقالة التي وجهها إلى كومي ونشرها البيت الأبيض، إن مدير الأف.بي.آي لم يعد قادرا على إدارة المكتب بفاعلية.

وأضاف ترمب أنه "من الضروري أن نجد زعامة جديدة لمكتب التحقيقات الاتحادي تستعيد الثقة العامة في مهمتها الحيوية لإنفاذ القانون".

وأثار قرار ترمب موجة انتقادات واسعة في واشنطن، خاصة أن مكتب الأف.بي.آي مكلف بالتحقيق في روابط محتملة بين فريق حملة ترمب وروسيا المتهمة بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وهو ما يرفضه ترمب.

وتأتي هذه الإقالة المفاجئة التي حصلت مرة واحدة فقط في تاريخ مكتب التحقيقات، بينما يستقبل الرئيس ترمب اليوم الأربعاء في البيت الأبيض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي كبير أن الاجتماع سيبحث العلاقات بين البلدين والوضع في سوريا وقضايا دولية أخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

توالت ردود الفعل الرافضة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب إقالة رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي الذي كان يقود تحقيقا بمزاعم التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الماضية.

بعد غيابها أسابيع عن الأوساط السياسية الأميركية، تعود قضية التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الماضية إلى الواجهة اليوم الاثنين، عندما يدلي مسؤولان رفيعان بإدارة الرئيس السابق باراك أوباما بإفادتيهما أمام الكونغرس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة