آلاف المتظاهرين بفنزويلا يطالبون بتنحي الرئيس

احتشد آلاف من أنصار المعارضة الفنزويلية الأربعاء في أكبر ميادين العاصمة كاراكاس رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها قوات الأمن منذ أيام عدة، للمطالبة بانتخابات مبكرة وتنحي الرئيس نيكولاس مادورو.

وتأتي هذه المظاهرات بعد احتجاجات أوقعت عددا من القتلى ومحاولات لأكثر من مرة من المعارضة للوصول إلى وسط العاصمة.

وكانت مدينة ماراكايبو، ثاني أكبر مدن فنزويلا، شهدت الثلاثاء مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين معارضين.

ومنعت قوات الأمن الفنزويلية المحتجين -الذين نظموا مسيرة وطالبوا بتسليم رسالة إلى المسؤولين المعنيين في المحافظة وسط المدينة- من الاقتراب من مبنى المحافظة، واستخدمت لتفريقهم قنابل الغاز المدمع.

وقتل نحو 36 شخصا خلال المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن في تظاهرات يومية منذ شهر، بعد أن دعت المعارضة إلى تظاهرات رفضا لمقترح الرئيس مادورو لصياغة دستور جديد تقول إنه يسعى من ورائه إلى تمديد استمراره في السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

منعت الشرطة الفنزويلية آلاف المعارضين لمشروع الرئيس نيكولاس مادورو تشكيل جمعية تأسيسية لتعديل الدستور، من الوصول إلى وسط كراكاس، بينما اعتبر رئيس البرلمان مشروع الرئيس مهزلة وخدعة للبقاء في السلطة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة