بريطانيا تعتزم دعوة بوتين للتخلي عن دعم الأسد

جونسون سيقود تحركا لاستصدار بيان شديد اللهجة من مجموعة السبع بشأن سوريا (رويترز)
جونسون سيقود تحركا لاستصدار بيان شديد اللهجة من مجموعة السبع بشأن سوريا (رويترز)

تعتزم بريطانيا دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سحب قواته من سوريا والتخلي عن دعمه للرئيس السوري بشار الأسد، في خطة يتزعمها وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون.

وكان جونسون قد ألغى زيارة لموسكو أمس السبت قبل ساعات من السفر وعقب مكالمة منتصف الليل مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون. كما كان من المقرر أن يجتمع جونسون مع نظيره الروسي سيرغي لافروف يوم غد الاثنين.

وأفادت صحيفة صنداي تلغراف اللندنية بأن الوزيرين اتفقا على أن جونسون سيقود تحركا يستهدف استصدار بيان شديد اللهجة من مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى فيما يتعلق بالتدخل الروسي في سوريا، وذلك قبل أن يقدم تيلرسون اقتراحا إلى موسكو خلال زيارة في نهاية الشهر الجاري يطالب بإنهاء النزاع في سوريا.

ولفتت الصحيفة إلى أن مندوبة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية نيكي هايلي أشارت إلى موقف أكثر تشددا لإدارة الرئيس دونالد ترمب إزاء سوريا، ، وذلك بالدعوة إلى تغيير النظام في مقابلة ستنشر اليوم.

وأضافت هايلي أنه "لا وجود لأي خيار لحل سياسي بينما الأسد على رأس السلطة"، مؤكدة في الوقت ذاته أن هزيمة تنظيم الدولة لا يزال الهدف الأول للإدارة الأميركية.

وقالت تلغراف إن الموقف الأميركي يعزز آمال جونسون في إقناع ترمب بالتمسك بتغيير النظام في سوريا بعد أن أمر بتنفيذ الغارة الجوية الجمعة الماضية.

يذكر أن تيلرسون أعلن السبت أن "الأولوية الأولى للولايات المتحدة في سوريا هي هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية" حتى قبل أن يتحقق الاستقرار في البلاد.    

وأضاف عبر برنامج "واجه الأمة" على شبكة "سي بي أس" التلفزيونية أن التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية واستئصال "الخلافة" التي أعلنها سيقضيان على تهديد لا يطال الولايات المتحدة فحسب بل يطال "الاستقرار في المنطقة بكاملها".

المصدر : وكالات,ديلي تلغراف