مشروع قرار بالشيوخ الأميركي يدعو لمحاسبة الأسد

تقدم عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بمشروع قرار يعتبر بشار الأسد فاقدا للشرعية ويدعو لمحاسبته، ويحمّل مشروع القرار نظام الأسد المسؤولية عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بما في ذلك الاستخدام المؤكد للأسلحة الكيميائية.

ويؤكد مشروع القرار أن بشار الأسد فقد شرعيته كزعيم في سوريا، كما يدين روسيا لعرقلتها مرارا وتكرارا قرارات بشأن استخدام الأسد الأسلحة الكيميائية.

ويدعو مشروع قرار الشيوخ الأميركي مجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراءات فورية وحاسمة ردا على استخدام الأسد الأسلحة لكيميائية.

كما يؤيد العمل الحاسم الذي تضطلع به آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وفي سياق متصل، أشادت الأغلبية من الجمهوريين بقرار الرئيس دونالد ترمب قصف مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص، ردا على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية ضد المدنيين في خان شيخون بريف إدلب شمال غرب البلاد.

وعلى الرغم من دعوة زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى ضرورة استشارة الرئيس للكونغرس، فقد عبر الكثير من الليبراليين عن ارتياحهم للخطوة التي وصفوها بالمتأخرة.

وتأتي هذه التطورات بينما أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس ترمب لن يكشف عن خطواته القادمة المتعلقة بسوريا، واصفا الضربة الصاروخية لقاعدة الشعيرات في حمص بأنها حاسمة ومبررة ومتناسبة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر -في موجز صحفي- إن الضربة الجوية التي نفذت فجر الجمعة لقيت ترحيبا من دول العالم، وإن تلك الدول "فهمت أن الولايات المتحدة تصرفت بشكل مناسب".

وأضاف أن الضربة بعثت رسالة واضحة للنظام السوري، وأن ترمب يعتقد أن على الأسد أن يلتزم بالاتفاقيات التي وقعها وتقضي بعدم استخدام الأسلحة الكيميائية.

وكانت مدمرات أميركية بشرق البحر المتوسط شنت هجوما بـ59 صاروخا من طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية بمحافظة حمص وسط سوريا، ردا على هجوم نظام بشار الأسد الثلاثاء الماضي على مدينة خان شيخون في إدلب بالأسلحة الكيميائية الذي خلف أكثر من ثمانين قتيلا ومئات المصابين أغلبهم نساء وأطفال.

المصدر : وكالات,الجزيرة