البيت الأبيض: ترمب لن يكشف خطواته القادمة بسوريا

المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر يؤكد أن الضربة العسكرية لسوريا رسالة واضحة للأسد (وكالات)
المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر يؤكد أن الضربة العسكرية لسوريا رسالة واضحة للأسد (وكالات)

أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لن يكشف عن خطواته القادمة المتعلقة بسوريا، واصفا الضربة الصاروخية لقاعدة الشعيرات في حمص بأنها حاسمة ومبررة ومتناسبة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر -في موجز صحفي- إن الضربة الجوية التي نفذت فجر الجمعة لقيت ترحيبا من دول العالم، وإن تلك الدول "فهمت أن الولايات المتحدة تصرفت بشكل مناسب".

وأضاف أن الضربة بعثت رسالة واضحة للأسد، وأن ترمب يعتقد أن على بشار أن يلتزم بالاتفاقيات التي وقعها وتقضي بعدم استخدام الأسلحة الكيميائية، وتابع سبايسر "أعتقد أن تصرفات الرئيس كانت حاسمة للغاية الليلة الماضية وواضحة بشأن ما يعتقد أنه ينبغي القيام به".

وأوضح  المسؤول الأميركي أن هناك إمكانية لبناء تعاون مشترك مع موسكو لمحاربة تنظيم الدولة، وأن يتم التوافق على عدم استخدام الأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري.

وكانت مدمرات أميركية بشرق البحر المتوسط شنت هجوما بـ59 صاروخا من طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية بمحافظة حمص وسط سوريا، ردا على هجوم نظام بشار الأسد الثلاثاء الماضي على مدينة خان شيخون في إدلب بالأسلحة الكيميائية خلف أكثر من ثمانين قتيلا ومئات المصابين أغلبهم نساء وأطفال.

من جانبها قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن الولايات المتحدة اتخذت إجراء محسوبا بدقة، وكان "مبررا تماما" عندما أطلقت صواريخ على قاعدة جوية سورية بسبب هجوم مميت بأسلحة كيميائية.

وأضافت هايلي خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي الجمعة حول سوريا، "نحن مستعدون لفعل المزيد لكننا نأمل ألا يكون ذلك ضروريا"، مشددة على أن الولايات المتحدة "لن تقف مكتوفة الأيدي عند استخدام أسلحة كيميائية. من مصلحة أمننا القومي منع انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية".

وقالت إن أعمال الأسد وجرائمه ضد الإنسانية لن تمر دون عقاب، مشيرة إلى أن وزر الجريمة لا يتحملها النظام السوري فقط بل كذلك النظام الإيراني الذي يدعمه، والحكومة الروسية التي تستخدم الفيتو كل مرة يتجاوز فيها الأسد للتغطية على الجرائم.

المصدر : وكالات