ترمب: الأسد تجاوز خطوطا كثيرة

ترمب قال إن مقتل المدنيين في خان شيخون بالأسلحة الكيميائية إهانة للإنسانية  (الأوروبية)
ترمب قال إن مقتل المدنيين في خان شيخون بالأسلحة الكيميائية إهانة للإنسانية (الأوروبية)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون تجاوز خطوطا كثيرة، وغيّر نظرته للرئيس السوري بشار الأسد، بينما لوحت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة بتحرك أحادي بسوريا في حال لم يتحرك مجلس الأمن الدولي.

وقال ترمب اليوم الأربعاء في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض مع ملك الأردن عبد الله الثاني إن الهجوم الذي أدى إلى مقتل 100 وإصابة 400 آخرين أثّرعليه بشكل عميق، وإنه غير نظرته إلى الأسد وسوريا.

وأضاف أن الهجوم بالأسلحة الكيميائية على بلدة خان شيخون في شمال غرب سوريا مروع ورهيب ووحشي، واستهدف أبرياء من النساء والأطفال وحتى الرضع.

وتابع الرئيس الأميركي أن موت هؤلاء المدنيين كان إهانة للإنسانية، وقال إن "هذه الأفعال الشائنة التي يرتكبها نظام الأسد لا يمكن القبول بها". ولدى سؤاله عن احتمال تغيير السياسة الأميركية في الملف السوري اكتفى بالقول "سنرى"، قائلا إنه لا يريد أن يكشف عن خططه المستقبلية بشأن سوريا.

من جهتها قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي اليوم إن بلادها قد تتحرك في حال ظل مجلس الأمن عاجزا عن التصدي للانتهاكات ضد المدنيين في سوريا، من دون أن تحدد طبيعة هذا التحرك.

وقالت هيلي إن "الحكومة السورية غير الشرعية التي يقودها رجل مجرد من الضمير ارتكبت فظائع لا تحصى ضد شعبه".

وأضافت "عندما تفشل الأمم المتحدة بشكل دائم في واجبها بالتصرف بشكل جماعي، فهناك أوقات في حياة الدول نكون فيها مضطرين للتحرك من تلقاء أنفسنا". وقالت هيلي إن الأسد وروسيا وإيران لا يهتمون بالسلام في سوريا.

المصدر : وكالات,الجزيرة