ليتوانيا: روسيا يمكنها اجتياح البلطيق في 24 ساعة

مدرعات ألمانية تحت قيادة الناتو في الأراضي الليتوانية (رويترز)
مدرعات ألمانية تحت قيادة الناتو في الأراضي الليتوانية (رويترز)

أفاد جهاز المخابرات في ليتوانيا اليوم الاثنين بأن روسيا طورت القدرة على شن هجوم على دول البلطيق في غضون 24 ساعة، مما يقلص خيارات حلف شمال الأطلسي (ناتو) لتقتصر على القوات العسكرية المرابطة بالفعل في المنطقة.

وقالت المخابرات الليتوانية في تقريرها السنوي لتقييم التهديدات إن روسيا طوّرت جيشها في منطقة كالننغراد العام الماضي لتقلص المهلة الزمنية اللازمة لشن أي هجوم، مما قد يعرقل قدرة حلف الناتو على إرسال تعزيزات.

وشمل التطوير العسكري الروسي مقاتلات سوخوي من طراز سو-30 وأنظمة صواريخ تتيح استهداف السفن في أي مكان تقريبا في بحر البلطيق.

وقال وزير دفاع ليتوانيا رايمونداس كاروبليس للصحفيين على هامش عرض التقرير، "هذه إشارة لحلف الناتو لتحسين سرعة اتخاذ القرار.. استجابة حلف الأطلسي ليست بالسرعة التي نريدها".

رفض روسي
وقال التقرير إن روسيا تراقب الترددات اللاسلكية التي يستخدمها طيارو حلف الناتو فوق بحر البلطيق وتشوش عليها وتستخدم سفنا تجارية وعلمية للمراقبة.

وينشر حلف شمال الأطلسي هذا العام قوة قوامها نحو ألف جندي في كل دولة من دول البلطيق وبولندا، علاوة على وحدات أصغر من القوات الأميركية الموجودة بالفعل في المنطقة.

من جهة أخرى، رفض المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف المخاوف، وقال إنها استعراض للمشاعر المناهضة للروس، معتبرا في مؤتمر عبر الهاتف للصحفيين أن هذا "رهاب الروس" الذي يستمر "بطريقة هستيرية".

وضم الاتحاد السوفياتي في أربعينيات القرن الماضي ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا، لكنها الآن جزء من حلف الناتو والاتحاد الأوروبي. وتشعر هذه الدول بقلق متزايد منذ ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014.

المصدر : رويترز