أردوغان يدعو الناخبين الأتراك بأوروبا لدعم الاستفتاء

أردوغان مخاطبا أنصاره اليوم الاثنين في مدينة ريزا المطلة على البحر الأسود (رويترز)
أردوغان مخاطبا أنصاره اليوم الاثنين في مدينة ريزا المطلة على البحر الأسود (رويترز)

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الناخبين الأتراك في أوروبا اليوم الاثنين إلى تحدي "أحفاد النازية" ودعم الاستفتاء هذا الشهر على تعديل الدستور.

وقال أردوغان لأنصاره الملوحين بالأعلام في مدينة ريزا المطلة على البحر الأسود التي تنحدر عائلته منها "بهذا العزم لن نسمح أبدا لثلاثة أو أربعة فاشيين أوروبيين بالإضرار بشرف وكبرياء تركيا".

وحث الناخبين الأتراك في أوروبا على إعطاء الرد الملائم على هؤلاء الذين يفرضون ما وصفه بقمعهم الفاشي، وعلى أحفاد النازية.

وانتقد أردوغان مرارا دولا أوروبية -منها ألمانيا وهولندا- في إطار حملته للترويج للاستفتاء، واتهمها بتنفيذ ممارسات تشبه "ممارسات النازية" بسبب منعها وزراء أتراكا من التحدث لحشود من الناخبين الأتراك على أراضيها.

وغضبت ألمانيا وهولندا من التشبيه بالنازية، وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنه يتعين وقف مثل هذه الإشارات.

ويعتمد أردوغان على تأييد الأتراك في أوروبا، وبينهم 1.4 مليون شخص مؤهلون للتصويت في ألمانيا، لإقرار التعديلات الدستورية التي ستمنحه سلطات واسعة.

تدهور العلاقات
لكن العلاقات مع أوروبا تدهورت أثناء حملة حشد التأييد. وقال أردوغان الشهر الماضي إن تركيا ستعيد تقييم علاقتها مع الاتحاد الأوروبي، وربما تجري استفتاء ثانيا بشأن مواصلة محادثات الانضمام إلى التكتل.

وفي سياق متصل، قال أردوغان اليوم الاثنين إنه قد يطرح مسألة إعادة العمل بعقوبة الإعدام في استفتاء إذا ما تطلب الأمر.

وقال لأنصاره "الاتحاد الأوروبي لن يعجبه ذلك، لكنني لا أبالي بما يقوله الأوروبيون، ويهمني ما يقوله الأتراك". 

وتخلت تركيا عن عقوبة الإعدام قبل أكثر من عشر سنوات في إطار مسعاها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لكن أردوغان قال مرارا إنه سيوافق على إعادتها إذا أقرها البرلمان.

من جهتهم، قال مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إن إعادة العمل بالعقوبة قد تنهي تقريبا مساعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد. 

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي تشهد توترا على خلفية منع تجمعات تركية في دول أوروبية عدة.

المصدر : رويترز