شرطة لندن تعتقل رجلا بسلاح أبيض قرب البرلمان

عناصر الشرطة اعتقلوا المشتبه به قرب البرلمان وسط لندن (رويترز)
عناصر الشرطة اعتقلوا المشتبه به قرب البرلمان وسط لندن (رويترز)

اعتقلت شرطة لندن اليوم الخميس رجلا للاشتباه في تخطيطه "لعملية إرهابية" قرب مبنى البرلمان البريطاني بمنطقة وستمنستر وسط لندن. وعثرت الشرطة على سكينين في حقيبة ظهر كان يحملها المشتبه به، كما أغلقت الشوارع المحيطة بالمنطقة التي تضم مقر الحكومة، في حين لم تكن رئيسة الوزراء تيريزا ماي في مكتبها أثناء الحادثة.

واكتفى المتحدث باسم الشرطة بالقول إنه تم اعتقال شخص، وإنه لم يصب أحد بأذى. كما أكد مكتب رئاسة الوزراء أن ماي لم تكن موجودة في مكتبها أثناء الاعتقال.

وقالت مراسلة الجزيرة مينة حربلو إن الشرطة تؤكد عدم وقوع أية إصابات، لكن شهود عيان قالوا إنهم شاهدوا على الأقل سكينين على الأرض يعتقد أن المسلح كان يحملهما.

ويوم 22 مارس/آذار الماضي، نفذ مهاجم عمليه دعس مستخدما سيارته على جسر وستمنستر المؤدي إلى البرلمان، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص والمهاجم، إضافة إلى شرطي طعنه المهاجم البالغ من العمر 52 عاما في ساحة البرلمان.

وشددت السلطات منذ ذلك الحين الإجراءات الأمنية في مقر البرلمان، في رد على انتقادات بكون بوابة مخصصة للسيارات تركت مفتوحة لفترة أثناء الهجوم الذي نفذه المهاجم خالد مسعود البريطاني المولد.

وتبقي بريطانيا على مستوى التأهب الأمني عند درجة "حاد"، وهي الدرجة الثانية، وتعني أن احتمالات وقوع هجوم إرهابي عالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤولون بريطانيون إن بلادهم ستراجع الإجراءات الأمنية بمقر البرلمان، في رد على انتقادات بكون بوابة مخصصة للسيارات تركت مفتوحة لفترة أثناء الهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة