دول أفريقية تعارض عودة مشار إلى جنوب السودان

مشار في ولاية جونقلي التي كان أتباعه قد فرضوا سيطرتهم عليها (رويترز-أرشيف)
مشار في ولاية جونقلي التي كان أتباعه قد فرضوا سيطرتهم عليها (رويترز-أرشيف)
كشف مبعوث الأمم المتحدة ديفد شيرر أمس الأربعاء أن عدة حكومات أفريقية تعتقد أن السماح لرياك مشار -النائب السابق لرئيس جنوب السودان– بالعودة إلى البلد الذي تمزقه الحرب لن يكون "بالضرورة إيجابيا في هذه المرحلة".

وأبلغ شيرر الصحفيين في نيويورك أن الشعور السائد في المنطقة هو أن دوره فيما يتعلق بإعادة مشار إلى جنوب السودان لن يكون بالضرورة إيجابيا في هذه المرحلة، وعليه فإن ذلك هو قرار حكومات المنطقة وجنوب أفريقيا.

وأشار إلى أنه أوضح لجميع الأطراف المعنية -بمن فيهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت– أن الجماعة التي يمثلها مشار "يجب أن تكون جزءا من أي عملية سلام".

وتحدثت مصادر دبلوماسية وسياسية في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن احتجاز مشار في جنوب أفريقيا لمنعه من إثارة مشاكل، وهو ما أكده شيرر.

وانزلق جنوب السودان إلى حرب أهلية في 2013 بعد أن أقال سلفاكير نائبه مشار، ليتفجر صراع أوجد فصائل مسلحة وخلف -ولا يزال- أزمات إنسانية كبيرة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أفاد تقرير دولي بأن النزاعات الدامية والظروف المناخية والارتفاع الحاد بأسعار بعض المواد الغذائية، ساهم العام الماضي في ارتفاع عدد الذين يعانون من الجوع في العالم إلى 108 ملايين شخص.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة