بريطانيا قد تشارك بتحرك عسكري في سوريا

جونسون: "إذا طلب الأميركيون المساعدة فمن الصعب أن نقول لا" (رويترز)
جونسون: "إذا طلب الأميركيون المساعدة فمن الصعب أن نقول لا" (رويترز)

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن بلاده قد تشارك في عمل عسكري جديد في سوريا إذا قرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتخاذ إجراء ضد الرئيس بشار الأسد بسبب استخدام أسلحة كيميائية.

وأضاف جونسون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "إذا اضطر الأميركيون مجددا بسبب أفعال نظام الأسد… وطلبوا منا المساعدة، سيكون من الصعب جدا أن نقول: لا".

كما أشار إلى أنه ينبغي كذلك النظر فيما إذا كانت تلك المساعدة العسكرية تحتاج لموافقة البرلمان، الذي رفض عام 2013 قصف قوات الأسد في سوريا لردعها عن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وينتظر أن يتم حل البرلمان البريطاني الأسبوع القادم قبل الانتخابات التي ستجري في 8 يونيو/حزيران، ولذلك فلن يستطيع أعضاؤه التصويت قبل ذلك التاريخ.

واتهمت الولايات المتحدة قوات النظام السوري بشن هجوم كيميائي في 4 أبريل/نيسان الجاري في بلدة خان شيخون بريف إدلب، قتل خلاله عشرات.

وردت واشنطن بهجوم صاروخي على قاعدة جوية في سوريا، وقالت إنها لن تتغاضى عن استخدام حكومة الأسد الأسلحة الكيميائية. وأيدت بريطانيا الرد الأميركي على الهجوم الكيميائي لكنها لم تشارك فيه بصورة مباشرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

جدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير استعداد بلاده لإرسال قوات خاصة إلى سوريا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، بمعية دول خليجية، مؤكدا على ضرورة التنسيق مع أميركا “لتحديد الخطط وسبل تنفيذها”.

اجتمع رؤساء أركان جيوش تركيا وأميركا وروسيا بأنطاليا للتنسيق لتجنب أي تصادم بين قواتهم بسوريا، في حين أعربت تركيا عن الأسف لاختيار حلفائها قوات كردية شريكا بالحرب ضد تنظيم الدولة.

كشف مسؤول عسكري أميركي بارز أن وزارة الدفاع (البنتاغون) قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا، لتعزيز القوات الموجودة هناك والتي قد يبلغ تعدادها تسعمئة جندي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة