مناورات أميركية يابانية بغرب المحيط الهادي

حاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون تمخر عباب المحيط الهادي (رويترز)
حاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون تمخر عباب المحيط الهادي (رويترز)

تبدأ حاملة الطائرات الأميركية العملاقة "كارل فينسون" والقطع الحربية المرافقة لها اليوم الأحد مناورات مشتركة مع البحرية اليابانية في غرب المحيط الهادي، حسبما أعلنت وزارة الدفاع اليابانية بعد أيام من الغموض بشأن مكان وجودها.

وتوجد المجموعة البحرية في منطقة تشهد تجددا للتوتر بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بسبب برامج بيونغ يانغ النووية والباليستية. وتسري تكهنات عن قيام كوريا الشمالية بتجربة نووية سادسة وشيكة.

وترافق حاملة الطائرات مدمرتان قاذفتان للصواريخ وطراد قاذف للصواريخ. ووفقا لوزارة الدفاع اليابانية، فإن المناورات التي تشارك فيها قطعتان حربيتان يابانيتان ستستمر أياما عدة.

وهذه هي المرة الثالثة التي تشارك فيها اليابان في مناورات بحاملة الطائرات بعد مناورتين سابقتين في مارس/آذار الماضي.

وكانت البحرية الأميركية ذكرت سابقا أن حاملة الطائرات ستبحر شمالا من مياه قبالة سنغافورة كإجراء احترازي لردع كوريا الشمالية، لكنها عادت وأقرت الثلاثاء الماضي بأن قطعها البحرية تتجه في الحقيقة نحو أستراليا لإجراء مناورات مع البحرية الأسترالية.

وأمس السبت، أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أن حاملة الطائرات كارل فينسون ستصل بحر اليابان في غضون الأيام المقبلة.

وقال "على نظام كوريا الشمالية ألا يخطئ حساباته لأن للولايات المتحدة موارد وعديدا ووجودا في هذه المنطقة من العالم للحفاظ على مصالحنا وأمن هذه المصالح وحلفائنا"، داعيا مجددا الصين للإفادة من علاقتها "الفريدة" للضغط على حليفتها الكورية الشمالية.    

وأكد مسؤولون أميركيون مرارا أن "جميع الخيارات مطروحة" إزاء طموحات بيونغ يانغ التي تسعى إلى صناعة صاروخ باليستي عابر للقارات قادر على نقل رأس نووي حتى القارة الأميركية.

المصدر : الفرنسية