استطلاع: نصف البريطانيين سيصوتون للمحافظين

DUDLEY, UNITED KINGDOM - APRIL 22: Prime Minster Theresa May delivers a stump speech at Netherton Conservative Club during the Conservative Party's election campaign on April 22, 2017 in Dudley, England. (Photo by Chris Radburn - WPA Pool/Getty Images)
رئيسة الوزراء البريطانية وسط تجمع لحزبها في دودلي غربي إنجلترا (غيتي)

أظهر استطلاع نُشر اليوم الأحد أنّ نصف البريطانيين يؤيّدون حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في يونيو/حزيران المقبل.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه مركز "كومريس" لصحيفة "صنداي ميرور"، فهذه هي المرة الأولى منذ يناير/كانون الثاني 1951 التي يصل فيها المحافظون إلى عتبة الـ50% من نوايا التصويت.

وبذلك يكون حزب المحافظين قد كسب أربع نقاط مقارنة بالأسبوع الماضي، بينما نال حزب العمال 25% من نوايا التصويت، كما بقي حزب الليبراليين الديمقراطيين المؤيدين لأوروبا عند عتبة 11%.

وقال رئيس "كومريس" أندرو هوكنز إنّ هناك "تحديا خاصا في الانتخابات التي قد تشهد مشاركة ضعيفة، وقد لا يكون بالتالي ممكنا التنبؤ" بنتائجها، وذلك قبل سبعة أسابيع من التصويت.

وكانت تيريزا ماي دعت الثلاثاء الماضي -في إعلان مفاجئ- إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من يونيو/حزيران المقبل.

وكان يُفترض أن تجرى الانتخابات التشريعية المقبلة في 2020، لكنّ تيريزا ماي رأت أنه الوقت المناسب لمحاولة تعزيز شرعيتها وإطلاق يدها مع بدء سنتين من المفاوضات المتعلقة بخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي.

وفي السياق ذاته، أظهر استطلاع رأي السبت أجرته مؤسسة أوبنيوم البحثية أن حزب المحافظين يتصدر السباق بفارق 19 نقطة مئوية عن حزب العمال.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تيريزا ماي تدعو لانتخابات مبكرة

اهتمت افتتاحيات ومقالات أبرز الصحف البريطانية اليوم بالانتخابات العامة المبكرة التي دعت إليها رئيسة الوزراء تيريزا ماي وأيدتها أغلبية البرلمان البريطاني بعدما كان مقررا إجراؤها عام 2020.

Published On 20/4/2017
European Union foreign policy chief Federica Mogherini briefs the media during a European Union foreign ministers meeting in Brussels, Belgium February 6, 2017. REUTERS/Francois Lenoir

قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم الخميس إن بريطانيا ستخسر أكثر مما سيخسره الاتحاد الأوروبي جراء قرار انفصالها، وتوقعت أن تكون المفاوضات مع لندن صعبة.

Published On 20/4/2017
British Prime Minister Theresa May speaks during a joint press conference with Colombia President Juan Manuel Santos (not seen), in N10 Downing street in London, Britain, 02 November 2016. The President of Colombia Juan Manuel Santos and his wife are undertaking their first state visit from Colombia to Britain from 01 to 03 November.

اختارت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الوقت المناسب لإعلان مفاجأتها السياسية بالدعوة إلى انتخابات مبكرة، في خطوة أربكت بعض أعضاء حكومتها وحزبها قبل أن تربك المعارضة بمختلف مستوياتها.

Published On 20/4/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة