فوتشيتش يفوز برئاسيات صربيا من الدورة الأولى

Milica Vucic, daughter of Serbian Prime Minister and presidential candidate Aleksandar Vucic (behind), places his ballot into the ballot box at a polling station during the presidential election in Belgrade, Serbia, April 2, 2017. REUTERS/Antonio Bronic
فوتشيتش يدلي بصوته الأحد رفقة ابنته في بلغراد (رويترز)

فاز رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوتشيتش في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى، متغلبا فيها على عشرة منافسين اتهموه خلال الحملة الانتخابية بأنه يقود البلاد إلى حكم استبدادي.

وبحسب تقديرات مؤسسة "إبسوس" لاستطلاعات الرأي، فقد حصل فوتشيتش على 55% من الأصوات متقدما بفارق شاسع عن أقرب منافسيه مرشح وسط اليسار ساسا يانكوفيتش الذي حصل على حوالي 16%، يليه لوكا ماكسيموفيتش الذي حصل على 9.3%.

وقال فوتشيتش إن الصرب صوتوا لصالح مواصلة مسار التعاون مع الاتحاد الأوروبي مع الحفاظ على علاقات وثيقة مع روسيا والصين.

وكان الناخبون الصرب أدلوا الأحد بأصواتهم لانتخاب رئيس جديد للبلاد، وأغلقت مكاتب الاقتراع في الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، السادسة بتوقيت غرينتش.

وأشارت معظم استطلاعات الرأي إلى قدرة فوتشيتش على تحقيق فوز سهل في وجه معارضة منقسمة.

من جهته قال المرشح القومي اليميني المتطرف فويسلاف شيشيلي إن "السلطة يجب ألا تتركز بأكملها بين يدي رجل واحد هو ألكسندر فوتشيتش"، ويشاطره الرأي المرشحان المواليان لأوروبا الليبراليان فوك يريميتش وساشا يانكوفيتش.

ويعتبر منصب الرئيس في صربيا فخريا إلى حد كبير، لكن المحللين يعتقدون أنه سيصبح مؤثرا بعد فوز فوتشيتش الذي ينسب له تحقيق نجاح اقتصادي خلال توليه منصب رئيس الوزراء منذ عام 2014.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Serbian Prime minister Aleksandar Vucic addresses the media in Belgrade, Serbia, 30 October 2016. On 29 October 2016 Serbian Interior minister Nebojsa Stevanovic said that the security of the Prime minister Vucic was tightened because of the large quantity of weapons was found near a location of his family home near Belgrade.

قال رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوسيتش إنه لا يعتقد أنه كان هدفا لمحاولة اغتيال اليوم الأحد، وذلك بعد العثور على مخزن أسلحة بالطريق الذي عادة ما يمر به موكبه.

Published On 30/10/2016
In this image taken from TV a Hungarian camerawoman, center left in blue, kicks out at a young migrant who had just crossed the border from Serbia near Roszke Hungary Tuesday Sept. 8, 2015. The camerawoman has been fired after she was caught on video kicking and tripping migrants entering Hungary across the border with Serbia. The N1TV Internet channel said their employee, widely identified in Hungarian media as Petra Laszlo, has been dismissed because she "behaved unacceptably" at a makeshift gathering point where police take migrants immediately after they enter Hungary near the village of Roszke.(Index.Hu. via AP) HUNGARY OUT

أعلنت النيابة العامة في المجر اليوم الأربعاء توجيه الاتهام إلى مصورة كانت قد تعمدت العام الماضي عرقلة لاجئين لدى عبورهم الحدود الجنوبية مع صربيا، مما أثار ضجة واسعة.

Published On 7/9/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة