أرمينيا تنتخب برلمانها بعد تعزيز سلطاته

مراقبون دوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سيتولون الإشراف على مكاتب التصويت (الأوروبية)
مراقبون دوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سيتولون الإشراف على مكاتب التصويت (الأوروبية)

بدأ الناخبون في أرمينيا اليوم الأحد الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد، منذ منح السلطة التشريعية المكونة من مجلس واحد مزيدا من الصلاحيات في استفتاء دستوري عام 2015بالجمهورية السوفياتية السابقة.

ومن المتوقع أن تكون المنافسة شديدة بين الحزب الجمهوري في أرمينيا الذي يدعمه الرئيس سيرج سركيسيان ويحتل الأغلبية، وحزب أرمينيا المزدهرة بزعامة رجل الأعمال كاكيك تساروكيان.

وسيتولى مراقبون دوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الأشراف على مكاتب التصويت، ويتنافس بالإجمال خمسة أحزاب وأربعة تحالفات، لملء مقاعد البرلمان التي يبلغ عددها 101 في انتخابات نسبية، ويتعين على أي حزب الحصول على 5% من الأصوات حتى يتمثل في البرلمان، بينما يتعين على التحالف جمع 7% على الأقل.

وقامت معظم الأحزاب المتنافسة بحملة تمحورت حول مواضيع مثل "فرص العمل والرواتب ومعاشات المتقاعدين", في بلد يعيش حوالي 30% من سكانه تحت عتبة الفقر.

ودعا الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان ناخبيه لحظة التصويت إلى التفكير مليا في الحزب الذي سيضمن لكم حياة أفضل وأمانا أكبر.

وفي عام 2015، صوتت أرمينيا لصالح إصلاحات دستورية قلصت من سلطة الرئيس ونقلت مزيد من السلطة إلى رئيس الوزراء.

وقال النقاد إنها كانت حيلة لإبقاء سركيسيان في السلطة الذي شغل منصبه منذ عام 2008, ويتوجب عليه أن يتنحى عندما تنتهي فترة ولايته الثانية في عام 2018.
     
ومع ذلك، في حال حفاظ حزبه على الأغلبية، فمن الممكن أن يعود سركيسيان مرة أخرى إلى دوره القيادي ولكن رئيسا للوزراء بعد تعزيز الصلاحيات من خلال الاستفتاء.

المصدر : وكالات