قتيلان بفنزويلا والمتظاهرون يرشقون موكب الرئيس

متظاهرون ضد نظام مادورو بمنطقة باركيسيميتو حيث تعرض موكب الرئيس للرشق بالحجارة والبيض (الأوروبية)
متظاهرون ضد نظام مادورو بمنطقة باركيسيميتو حيث تعرض موكب الرئيس للرشق بالحجارة والبيض (الأوروبية)
قتل شخصان خلال الاحتجاجات المتواصلة منذ أيام في فنزويلا ضد نظام الرئيس نيكولاس مادورو الذي تعرض موكبه للرشق بالحجارة والبيض من قبل متظاهرين غاضبين خلال عرض عسكري بجنوب البلاد.

وأعلنت النيابة العامة أمس الأربعاء مقتل فتى في الـ 13 من عمره ورجل ثلاثيني خلال الاحتجاجات في منطقة باركيسيميتو بغرب البلاد، دون تقديم تفاصيل عن ظروف مقتل المتظاهرين.

وإثر هذه الأحداث، يرتفع إلى أربعة عدد القتلى الذين سقطوا برصاص الشرطة خلال المظاهرات ضد النظام، حيث توفي طالبان قبل أسبوع بسبب الإصابات التي تعرضا لها خلال المظاهرات وفق السلطات الرسمية.

وتطالب المعارضة بتحديد موعد للانتخابات المحلية المؤجلة، وبرفع القيود عن ممارستها لسلطاتها بالبرلمان، وعن زعيمها إنريكه كابريليس الذي منع من ممارسة العمل السياسي.

موكب مادورو
في الأثناء، تعرض موكب الرئيس للرشق بالحجارة والبيض من عدد من الجماهير في بلدة سان فيليكس بمنطقة بوليفار جنوبي البلاد، أثناء عرض عسكري أقيم لدى عودة مادورو من رحلة إلى كوبا.

وأظهر بث تلفزيوني مباشر الرئيس يستقل سيارة مكشوفة وتحيط به حراسة أمنية، وقد بدأ عدد من الجماهير رشقه بعدة أشياء قبل أن يتم قطع البث، بينما قالت تقارير صحفية إنه تم القبض على خمسة أشخاص بعد الحادث.

وتعيش فنزويلا -البلد النفطي وصاحب أعلى معدل تضخم- منذ أكثر من أسبوع على وقع احتجاجات مناهضة للحكومة ولنظام مادورو عقب محاولة المحكمة العليا تجريد الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة من سلطاتها.

ودعت المعارضة لتنظيم احتجاج وطني كبير يشمل كامل المدن والبلدات الأربعاء القادم ضد نظام مادورو، وتتزامن هذه المظاهرات المنتظرة مع مرور أربع سنوات على وصول مادورو للسلطة. 

المصدر : وكالات