التحالف ينفي أي تهديد للقوات الأميركية بشمال سوريا

قوات أميركية في منبج يوم 9 من مارس/آذار الماضي (رويترز)
قوات أميركية في منبج يوم 9 من مارس/آذار الماضي (رويترز)
نفى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية أن تكون القوات السورية أو الروسية نفذتا تحركات تهدد القوات الأميركية الموجودة في سوريا، أو أن تكون الأخيرة أجرت تغييرات بمواقعها في محيط مدينة منبج شمالي البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم قوات التحالف -الذي تقوده الولايات المتحدة- العقيد الجوي جون دوريان، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العاصمة العراقية بغداد مع صحفيين في واشنطن.

وحول ما إذا ما كانت القوات الأميركية غيرت مواقعها القريبة من الجيشين الروسي والسوري بمحيط منبج، قال دوريان "كلاّ، قواتنا تواصل العمل ضمن تلك المنطقة، ولم يتغير الشيء الكثير فيما يتعلق بذلك الأمر".

وينشر الجيش الأميركي نحو خمسمئة خبير على الأراضي السورية يعملون على تدريب وإرشاد قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل أغلبيتها قوات حماية الشعب الكردية.

كما نفى المتحدث في تصريحاته أن تكون القوات الإيرانية أو حلفاؤها بسوريا قد تحركوا بطريقة تهدد التمركز الأميركي هناك.

والجمعة الماضية، هاجمت الولايات المتحدة بصواريخ عابرة من طراز توماهوك قاعدة الشعيرات الجوية التابعة للنظام السوري بمحافظة حمص وسط البلاد، مستهدفة طائرات حربية ومحطات تزويد الوقود ومدرجات المطار، في رد على قصف نظام بشار الأسد بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب شمالي سوريا بـ الأسلحة الكيميائية، وفق ما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب والبنتاغون.

ويرى الكثير من الخبراء أن الضربة الصاروخية الأميركية الموجهة لسوريا قد تشكل خطرا على وجود قوات الولايات المتحدة في سوريا.

المصدر : وكالة الأناضول