تباعد المواقف مع بدء محادثات تيلرسون لافروف بموسكو

تيلرسون (يمين) دعا خلال لقائه لافروف إلى أن تبقى خطوط الاتصال مفتوحة بين البلدين (رويترز)
تيلرسون (يمين) دعا خلال لقائه لافروف إلى أن تبقى خطوط الاتصال مفتوحة بين البلدين (رويترز)
بدأ في العاصمة الروسية موسكو اجتماع وزيري خارجية الولايات المتحدة ريكس تيلرسون ونظيره الروسي سيرغي لافروف، وسط دعوات منهما إلى مناقشات واضحة وصريحة وتشكيل تحالف ضد "الإرهاب".

وقال وزير الخارجية الأميركي إن خطوط الاتصال بين الولايات المتحدة وروسيا ستبقى دائما مفتوحة، معربا عن أمله في استثمار محادثاتهما لفهم أسباب وجود اختلافات حادة بين موسكو وواشنطن، وإيجاد سبيل لمدّ الجسور بينهما.

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي إنه يتوقع إجراء مناقشات صريحة وصادقة مع تيلرسون حول تشكيل تحالف واسع لمكافحة الإرهاب.

وأكد أن من المهم عدم السماح بتكرار الضربات الأميركية في سوريا، مشددا على أن الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة على قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا الأسبوع الماضي غير قانونية.

وكان سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية قال في تصريحات سبقت لقاء الوزيرين إن الموقف الأميركي تجاه سوريا ما زال لغزا بالنسبة لموسكو، وإن خطاب واشنطن يميل إلى أن يكون غليظا وفظا.

وأشار ريابكوف إلى أن اتهام الولايات المتحدة دمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية هو محاولة لشرعنة الضربات الصاروخية لسوريا، مجددا إصرار بلاده على أن الطيران الروسي قصف مخزنا للأسلحة الكيميائية في خان شيخون.

وأوضح أن محادثات الوزيرين ستتناول إقامة مناطق حظر طيران في سوريا وتتطرق أيضا إلى كوريا الشمالية وأوكرانيا.

ووصل وزير الخارجية الأميركي موسكو مساء الثلاثاء في أول زيارة رسمية له إلى العاصمة الروسية منذ توليه مهامه في الإدارة الأميركية الجديدة، في مهمة وصفت بالصعبة بعد التنازع السياسي الحادّ إثر الضربة الكيميائية وما تلاها من ضربة أميركية صاروخية على قاعدة عسكرية سورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات