أوروبا تمدد العقوبات على إيران لانتهاك حقوق الإنسان

الاتحاد الأوروبي يبقي عقوباته الإنسانية على إيران (الأوروبية)
الاتحاد الأوروبي يبقي عقوباته الإنسانية على إيران (الأوروبية)

مدد الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء عقوبات مفروضة على إيران لمدة عام بسبب ما وصفه بالانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان، وهي مختلفة عن العقوبات المتعلقة ببرنامجها النووي التي تم رفعها.

وذكر بيان صدر اليوم عن المجلس الوزاري الأوروبي أن "هذه العقوبات سارية حتى تاريخ 13 أبريل/نيسان 2018، وتتضمن حظر السفر وتجميد الأصول على 82 إيرانيا وعلى كيان واحد، وكذلك حظر تصدير معدات لمراقبة الاتصالات ومعدات أخرى "قد تستخدم للقمع داخليا".

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض تلك العقوبات في عام 2011، ويتم تمديدها كل عام منذ ذلك الحين بسبب قمع المتظاهرين السلميين والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم، وتستهدف العقوبات الأشخاص المتورطين في أعمال تعذيب أو معاملات غير إنسانية أو رجم أو إعدامات.

ويسعى الاتحاد للتقارب مع إيران منذ الاتفاق الذي أبرم في 2015 الذي أفضى إلى رفع عقوبات مالية وتجارية غربية قاسية على الجمهورية الإسلامية.

ويقوم مسؤولون كبار في الاتحاد بزيارات إلى طهران منذ ذلك الحين، ترافقهم عادة وفود تجارية أوروبية كبيرة.

وزادت جهود الاتحاد الأوروبي للتحاور مع إيران تعقيدا منذ أن أصبح دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة، واتخذ نهجا تجاه إيران أشد من سلفه باراك أوباما.

المصدر : وكالات