تيلرسون: الضربة العسكرية لسوريا تحذير لكوريا الشمالية

The aircraft carrier USS Carl Vinson (CVN 70) transits the Pacific Ocean January 30, 2017. U.S. Navy Photo by Mass Communication Specialist 3rd Class Tom Tonthat/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY. TPX IMAGES OF THE DAY
تحرك مجموعة حاملة الطائرات "كارل فينسون" يشكل أول وجود عسكري أميركي كبير تحت إدارة ترمب قرب شبه الجزيرة الكورية (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن الضربات العسكرية الأميركية ضد سوريا إنما هي تحذير للدول الأخرى بمن فيها كوريا الشمالية، محذرا من أن "الرد مرجح" إذا شكلت خطرا.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية مع محطة "أي بي سي" أنه "في ما يتعلق بكوريا الشمالية فإننا واضحون بشدة في أن هدفنا هو جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية".

وفي مقابلة منفصلة أبلغ تيلرسون محطة "سي بي أس" أن الرئيس الصيني شي جين بينغ "يتفهم بوضوح، وأعتقد أنه يتفق مع أن الوضع تصاعد ووصل إلى مستوى معين من التهديد يتعين معه اتخاذ إجراء".

وفي ما يتعلق بالموضوع ذاته قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض أتش. آر ماكماستر إن ترمب سيراجع قريبا خيارات لإزالة "التهديد" الذي تمثله الصواريخ الكورية الشمالية.

وأضاف "هذا نظام مارق، وهو الآن يملك أسلحة نووية، والرئيس شي والرئيس ترمب اتفقا على أن هذا غير مقبول، وأن ما يتعين حدوثه هو إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

وتشمل مراجعة لخيارات الأمن القومي الأميركي بشأن كوريا الشمالية إجراءات اقتصادية وعسكرية، لكنها تميل أكثر ناحية العقوبات وزيادة الضغط على بكين لكبح جماح جارتها.

وكانت واشنطن قد أعلنت قبل يومين عن تحرك مجموعة من القطع الحربية الأميركية إلى غرب المحيط الهادي قرب شبه الجزيرة الكورية.

ونقلت شبكة سي أن أن عن مسؤول أميركي قوله إن تحرك مجموعة "كارل فينسون" الهجومية على مقربة من شبه الجزيرة الكورية يأتي ردا على استمرار كوريا الشمالية في تجاربها النووية.

وتشكل مجموعة "كارل فينسون" أول وجود عسكري أميركي كبير في المنطقة تحت إدارة الرئيس ترمب.

ويرى الخبراء أن امتلاك بيونغ يانغ صواريخ إستراتيجية بحر أرض من طراز "أم أس بي أس" يمكن أن يؤدي إلى تصعيد كبير في الخطر النووي، لأن كوريا الشمالية يمكن أن تدفع بقوتها الردعية إلى خارج شبه الجزيرة، ويمكن أن تكون قادرة على توجيه "ضربة ثانية" في حال وقوع هجوم.

لكن رغم التقدم الذي يتحدثون عنه يقول هؤلاء إن كوريا الشمالية ما زالت بعيدة عن امتلاك تقنية الصواريخ الإستراتيجية بحر أرض.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Japan's Foreign Minister Fumio Kishida (L), US Secretary of State Rex Tillerson (C) and South Korean Foreign Minister Yun Byung-Se (R) take their seats before a meeting at the World Conference Center February 16, 2017 in Bonn, Germany. REUTERS/Brendan Smialowski/Pool

هدد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون كوريا الشمالية بأن بلاده قد تردعها بالأسلحة النووية دفاعا عن حليفتها كوريا الجنوبية واليابان، وذلك بعد أيام من إطلاق بيونغ يانغ صاروخا باليستيا.

Published On 16/2/2017
epa04435294 (FILE) South Korean Navy soldiers during the Second Fleet Command Maneuver Training near Taean, South Korea, 27 May 2010. Patrol boats from North and South Korea shot at each other near the South Korean border island of Yeonpyeong on 07 October 2014, a media report said. The incident was prompted by a North Korean navy vessel crossing the two countries' maritime border west of the Korean Peninsula, Yonhap News Agency quoted South Korea's Joint Chiefs of Staff as saying. EPA/SONG KYEONG-SEOK - POOL

يبدو أن أزمة جديدة تختمر الآن بشبه الجزيرة الكورية؛ بعد إجراء كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ بالستي متوسط المدى، وتنفيذ أميركا وكوريا الجنوبية مناورات عسكرية مشتركة غير مسبوقة حجما وقوة.

مقال رأي بقلم
Published On 16/3/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة