إحباط هجوم على سفينة هندية بسواحل الصومال

قوات برتغالية خلال عملية ضد القرصنة بسواحل الصومال في 2009 (الأوروبية)
قوات برتغالية خلال عملية ضد القرصنة بسواحل الصومال في 2009 (الأوروبية)

قال بيان لوزارة الدفاع الهندية إن سفينة تابعة للبحرية الصينية نجحت بدعم من طائرة مروحية هندية في إحباط هجوم يشتبه في أنه لقراصنة صوماليين على سفينة تجارية ترفع علم توفالو.

وأضاف البيان أن أربع سفن هندية في المنطقة استجابت لنداء استغاثة أطلقته السفينة المختطفة ووصلت إليها في وقت مبكر من صباح أمس الأحد، مشيرا إلى أن أفراد طاقم السفينة احتموا في غرفة مؤمنة على متنها فور تعرضهم لهجوم بما يتسق مع إجراءات السلامة المتعارف عليها.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الصينية في بيان إن فرقاطة تابعة لبحريتها تقوم بدوريات في المنطقة استجابت لنداء استغاثة من السفينة "أو. أس 35" التي قالت إن قراصنة خطفوها.

وأضافت أن طائرة مروحية أرسلت لمراقبة السفينة قبل إرسال 16 جنديا من القوات البحرية الخاصة على متنها لإنقاذ البحارة، ولم تذكر وزارة الدفاع الصينية أي مشاركة هندية.

وقالت وزارة الدفاع الهندية إن جميع أفراد الطاقم -وعددهم 19 فلبينيا- في أمان. وقال جون ستيد -من جماعة "أوشنز بياند بايرسي" للإغاثة- لرويترز إن السفينة أبحرت برفقة البحرية لوجهتها المقبلة.

وقالت هيئة عمليات الملاحة التجارية التابعة للمملكة المتحدة -التي تنسق عمليات الشحن في منطقة خليج عدن- في موقعها على الإنترنت إن القراصنة استخدموا زورقا للاقتراب من السفينة.

وتشير البيانات إلى أن عمليات القرصنة كلفت الاقتصاد العالمي خسائر تقدر بسبعة مليارات دولار، كما حصل القراصنة على مبالغ فدية تقدر بنحو 160 مليون دولار.

يذكر أن هجمات القراصنة التي شهدت أوجها خلال العقد الماضي تراجعت بشكل ملحوظ ولم تسجل أي عملية خطف منذ العام 2012 بعد تدخل قوات بحرية إقليمية ودولية لتأمين الطريق التجاري الإستراتيجي الذي يؤدي إلى قناة السويس ويربط حقول النفط في الشرق الأوسط بالموانئ الأوروبية لكنها بدأت تعود خلال الفترة الأخيرة.

المصدر : رويترز