فلين يشترط للشهادة بشأن تدخل روسيا بالانتخابات

National security adviser General Michael Flynn arrives to deliver a statement during the daily briefing at the White House in Washington U.S., February 1, 2017. Picture taken February 1, 2017. REUTERS/Carlos Barria
فلين أقيل منتصف الشهر الماضي على خلفية صلته بمسؤولين روس (رويترز)

أبدى مستشار الأمن القومي الأميركي المقال مايكل فلين رغبته في الإدلاء بشهادته في موضوع التدخل الروسي بانتخابات 2016 أمام لجنة الكونغرس شرط توفير الحماية له، وسط تحذير أعضاء في الكونغرس من التهديد الروسي "غير المسبوق" لأميركا وأوروبا.

وفي بيان، ذكر محامي فلين -الذي أقيل منتصف الشهر الماضي على خلفية صلته بمسؤولين روس خلال الحملة الانتخابية- أن موكله اشترط أن يحصل على حماية ضد أي ملاحقة قضائية غير عادلة.

وكانت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بدأت أمس الخميس أولى جلساتها العلنية ضمن تحقيقاتها في موضوع التدخل الروسي.

وقد طلبت اللجنة استجواب عشرين شخصا، منهم جاريد كوشنر صِهر الرئيس دونالد ترمب، والجنرال فلين، وذلك في إطار التحقيقات بشأن احتمال وجود صلات بين مقربين من ترمب ومسؤولين روس.

في المقابل، قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر إنه دعا أعضاء جمهوريين وديمقراطيين بارزين في لجنتي المخابرات بمجلسي النواب والشيوخ للاطلاع على معلومات جديدة تتعلق بتحقيقاتهم.

ورغم أنه لم يقدم تفاصيل عن هذه المعلومات، فإنه قال "دعوناهم للاطلاع عليها في جلسة سرية" رافضا التعليق على تقرير نيويورك تايمز بأن اثنين من مسؤولي البيت الأبيض ساعدا في تزويد رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب ديفين نونيس -وهو جمهوري كان بالفريق الانتقالي لترمب- بتقارير مخابراتية. 

‪وورنر‬ وورنر (يسار): بعض الدول الأوروبية تواجه نفس التدخل الروسي (رويترز)
‪وورنر‬ وورنر (يسار): بعض الدول الأوروبية تواجه نفس التدخل الروسي (رويترز)

تحذيرات
وبالتزامن مع عقد أول جلسة للجنة، حذر أعضاء في مجلس الشيوخ مما وصفه بالتهديد غير المسبوق الذي تشكله روسيا على المؤسسات الديمقراطية الأميركية والأوروبية.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات السيناتور الجمهوري ريتشارد بور إن الشعب الأميركي وكل المجتمعات الديمقراطية تحتاج إلى أن تفهم أن "لاعبين خبثاء يستخدمون تقنينات قديمة في منصات جديدة لتقويض مؤسساتنا الديمقراطية".

أما السيناتور الديمقراطي مارك وورنر نائب رئيس اللجنة فقال إن هناك "الكثير من الدخان" في إشارة إلى أن هناك قرائن على تدخل روسيا بالانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن مزاعم التدخل ليست أخبارا كاذبة أو مزيفة.

لكن وورنر تحدث عن ضرورة عدم استباق نتائج التحقيقات الجارية في الكونغرس، مؤكدا التصدي لأي تدخلات روسية في المستقبل.

وحذر من أن بعض الدول الأوروبية الحليفة تواجه تماما التدخل نفسه في عمليتهم السياسية، مشيرا إلى أن ألمانيا أعلنت أن برلمانها تعرض للقرصنة، وأن المرشحين الفرنسيين للانتخابات الآن عرضة للدعاية السياسية الروسية والتضليل، وفق تعبيره.

وكان ترمب قد وصف هذه القضية بأنها "أخبار مزيفة" وقال إن الديمقراطيين يحاولون تقويض شرعية فوزه بانتخابات 8 نوفمبر/تشرين الثاني.

وتأتي جلسة الاستماع بالشيوخ بينما تتواتر تقارير إعلامية أميركية عن اتصالات بين مسؤولين من روسيا وأعضاء بفريق ترمب العام الماضي بهدف التأثير على نتائج الانتخابات لمصلحة الأخير الذي ينفي وروسيا أي تواطؤ بهدف التأثير على الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات