جرحى خلال حوادث أمام السفارة التركية في بلجيكا

جريح ينقل من أمام السفارة التركية ببروكسل بعد صدامات بين موالين لأردوغان ومعارضين (رويترز)
جريح ينقل من أمام السفارة التركية ببروكسل بعد صدامات بين موالين لأردوغان ومعارضين (رويترز)

جرح ثلاثة أشخاص على الأقل مساء الخميس أمام السفارة التركية في العاصمة البلجيكية بروكسل، خلال مناوشات بين شباب أتراك مناصرين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وآخرين أكراد معارضين له.

وتدخلت الشرطة لفض الاشتباكات. وأفاد مراسل الجزيرة أن المدعي العام في بروكسل أمر بفتح تحقيق لمعرفة حيثيات المناوشات.

من ناحية أخرى، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدثة باسم شرطة بروكسل "إيلز فان دي كير" قولها إن العديد من الأشخاص أصيبوا بجروح ونقلوا إلى المستشفى.

ورفضت دي كير إعطاء تفاصيل عن عدد الجرحى أو حالاتهم، قائلة إن الوضع "حساس" وإن نحو مئة شخص كانوا أمام المبنى عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (السادسة بالتوقيت العالمي).

من جانبه، دان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال -في تغريدة على تويتر مساء الخميس- تلك الحوادث. 

وكتب شارل ميشال أن الحكومة البلجيكية "لن تتسامح مطلقا مع سوء السلوك المتعلق بالاستفتاء التركي". وأضاف "أدين بشدة أعمال العنف أمام السفارة".

وتأتي هذه الحوادث تزامنا مع إتاحة الفرصة للأتراك المقيمين في بلجيكا بالتصويت من 27 مارس/آذار حتى التاسع من أبريل/نيسان في قنصليتيْ بروكسل وأنتويرب (شمال) في استفتاء على تعديل دستوري يعزز صلاحيات الرئيس التركي، والمرتقب أن يجري التصويت في تركيا يوم 16 أبريل/نيسان.

وتدهورت العلاقات بين تركيا وبلدان بـ الاتحاد الأوروبي في الأسابيع القليلة الماضية بسبب محاولات الحكومة التركية حشد دعم المغتربين الأتراك للاستفتاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بدأ الأتراك في الخارج الإدلاء بأصواتهم للاستفتاء على تعديلات دستورية تنقل نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى رئاسي، وتعتبر أصوات الناخبين الأتراك مهمة في الخارج نظرا لأعدادهم الكبيرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة