أكثر من مئة مليون يعانون المجاعة في العالم

النزاعات الدامية والظروف المناخية والارتفاع الحاد في أسعار بعض المواد الغذائية أسباب زيادة عدد الجائعين (الأوروبية)
النزاعات الدامية والظروف المناخية والارتفاع الحاد في أسعار بعض المواد الغذائية أسباب زيادة عدد الجائعين (الأوروبية)

أفاد تقرير أعد بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ونشر الجمعة بأن النزاعات الدامية والظروف المناخية والارتفاع الحاد في أسعار بعض المواد الغذائية، ساهم العام الماضي في ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع في العالم إلى 108 ملايين شخص.

ويمثل هذا العدد زيادة بلغت 35% مقارنة بعدد الجائعين في العالم خلال العام 2015 الذي كان ثمانين مليون نسمة.

وأوضح التقرير أن حالة "الانعدام الحاد في الأمن الغذائي" يمكن أن تتفاقم هذا العام عبر وصول المجاعة إلى أربعة بلدان هي جنوب السودان والصومال واليمن وشمال شرق نيجيريا.

وفي أسوإ تسع أزمات إنسانية خلال العام 2017 كانت الحروب الأهلية السبب الأساسي للمجاعة، وهناك عوامل أخرى تدخل في الحساب مثل الأحوال الجوية خصوصا الجفاف والأمطار المفاجئة التي تتسبب بها ظاهرة النينو.

وإضافة إلى المناطق المعرضة للمجاعة، هناك دول مثل العراق وسوريا (إضافة إلى اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسوريا) ومالاوي وزيمبابوي دخلت حالة انعدام الأمن الغذائي.

والتقرير الذي يعتمد على أساليب عدة في تحديد مقاييس المجاعة، يأتي ثمرة تعاون بين الاتحاد الأوروبي ووكالات عدة تابعة للأمم المتحدة والوكالة الأميركية "يو أس أيد" والعديد من الهيئات الإقليمية المتخصصة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حذر منسق الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة من مواجهة عشرين مليون شخص خطر المجاعة والموت جوعا باليمن وجنوب السودان والصومال وشمال شرق نيجيريا، في حال لم تقدم مساعدات تقدر بمليارات الدولارات.

11/3/2017

حذرت الأمم المتحدة من أن ثلث محافظات اليمن الـ22 على شفير المجاعة، فيما يعاني 60% من سكان البلد من الجوع، وسط استمرار تدفق النازحين من المناطق التي يحتدم فيها القتال.

25/3/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة