فرنسا تعتمد "ميثاق الإمام" لمحاربة الخطاب المتطرف

Muslims living in Paris, pray on the Rue des Poissoniers, Barbes neighborhood, in Paris, France, 10 September 2010, on the first day of Eid Al-Fitr, the feast which marks the end of the Muslim holy month of Ramadan. Street prayers, though not compliant with French laws, are tolerated on grounds that the nearby mosque cannot hold the number of those attending. Non-Muslim neighbours nevertheless complain they cannot walk free from and to their homes during prayers. EPA/LUCAS DOLEGA
مسلمون يصلون صلاة العيد بأحد شوارع العاصمة باريس (الأوروبية-أرشيف)

أعلن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أمس الأربعاء اعتماد "ميثاق الإمام" لمساعدة المساجد على مواجهة ما سمّاه "الخطاب المتطرف" بشكل أفضل، وذلك قبل أقل من شهر على انطلاق الانتخابات الرئاسية.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية يهدف تطبيق الميثاق الذي تم إعداده منذ فترة طويلة لإعلان "التزام أئمة فرنسا بإسلام وسطي وبالعهد الجمهوري"، كما أعلن المجلس الذي يضم الاتحادات الإسلامية الرئيسية.

وبحسب المجلس فإن المساجد مدعوة إلى أن يكون "توقيع" هذا الميثاق "عنصرا أساسيا يؤخذ في الاعتبار عند التعاقد مع أحد الأئمة".

وكان المجلس قد أعرب في خريف عام 2015، بعد وقت قصير من هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في باريس، عن عزمه اقتراح مثل هذا الميثاق، لكن هذا المشروع لم يتخذ شكلا نهائيا منذ ذلك الحين إشارة إلى المصاعب في تقديم مشروع "إسلام فرنسي" إلى زعماء المسلمين المختلفين.

وفي فرنسا نحو 1800 إمام، بعضهم يعمل جزئيا دون مقابل وآخرون يتنقلون ويؤمون الصلاة في قرابة 2500 مسجد ومصلى بحسب التقديرات.

ومن بين هؤلاء ثلاثمئة "تمت استعارتهم" من الجزائر والمغرب وتركيا، دول المنشأ الرئيسية لنحو أربعة إلى خمسة ملايين مسلم في فرنسا، وذلك ضمن إطار اتفاقات بين باريس وهذه الدول.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

مسجد باريس / فرنسا

يتحول مسجد باريس في رمضان إلى ملتقى لجميع مسلمي العاصمة الفرنسية في أجواء روحانية. ولم تمنع الأحوال الجوية المتقلبة آلاف المسلمين من ارتياد المسجد لأداء صلاة ثاني جمعة بالشهر المبارك.

Published On 18/6/2016
epa05443085 French President Francois Hollande (2-R), flanked by French Interior Mionister Bernard Cazeuneuve (R) and French Prime Minister Manuel Valls (3R), looks on during during meeting with French representatives of different religion (from L) French Jewish central Consistory President Joel Mergui, France's Chief Rabbi Haim Korsia, French Cardinal Andre Vingt-Trois, Ahmet Ogras, vice-president of the French Council of The Muslim Faith, Rector of the Great Mosque of Paris Dalil Boubakeur and Grigorios Ioannidis General Vicar of the Greek Orthodox metropolis, at the Elysee Palace in Paris, France, 27 July 2016, following the attack at a church in Saint-Etienne-Du-Rouveray the previous day. France is probing the attack on a church in which two men described by the so-called Islamic State (IS or ISIS) militant group as its 'soldiers' slit the throat of a priest. An elderly priest had his throat slit in a church in northern France on 26 July after two men stormed the building and took hostages. The attack in the Normandy town of Saint-Etienne-du-Rouvray came as France was still coming to terms with the Bastille Day killings in Nice claimed by the Islamic State group. EPA/BERTRAND GUAY/POOL MAXPPP OUT

طالب عميد المسجد الكبير في باريس دليل بوبكر الرئيس فرانسوا هولاند بتعزيز الإجراءات الأمنية حول أماكن العبادة في فرنسا، وذلك بعد قتل كاهن داخل كنيسة في هجوم تبناه تنظيم الدولة.

Published On 27/7/2016
French Interior Minister Bernard Cazeneuve arrives for a meeting with representatives of religious communities at the Elysee Palace in Paris, France, after a priest was killed with a knife and another hostage seriously wounded in an attack on a church in Saint-Etienne-du-Rouvray carried out by assailants linked to Islamic State, July 27, 2016. REUTERS/Benoit Tessier

أكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أن فرنسا قررت إغلاق نحو عشرين مسجدا، وطرد نحو ثمانين إماما، بسبب انتهاجهم “خطابا معاديا لقيم الجمهورية”، مشيرا إلى استمرار هذه السياسة مستقبلا.

Published On 1/8/2016
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة