طلبات استجواب بشأن تدخل روسيا بالانتخابات الأميركية

بير (يمين) قال إنه تم تحديد موعد لاستجواب خمسة أشخاص من أصل عشرين (رويترز)
بير (يمين) قال إنه تم تحديد موعد لاستجواب خمسة أشخاص من أصل عشرين (رويترز)

أعلنت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي أنها ستطلب استجواب عشرين شخصا في إطار التحقيقات بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأخيرة، واحتمال وجود صلات بين مقربين من الرئيس دونالد ترمب ومسؤولين روس.

وقال رئس اللجنة السيناتور الجمهوري ريتشارد بير في مؤتمر صحفي إن هذه التحقيقات ستكون الأكبر التي يجريها الكونغرس، مشيرا إلى أنها قد تشمل مزيدا من الأشخاص.

كما أكد أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي والجنرال مايكل فلين، الذي شغل منصب مستشار الرئيس ترمب للأمن القومي قبل إقالته، سيكونان ضمن قائمة المستجوبين.

ولفت بير إلى أنه تم البدء هذا الأسبوع في تحديد موعد لإجراء مقابلات مع خمسة من أصل عشرين سيتم استجوابهم لاحقا. ورجح أن توجّه الدعوة للمزيد من الأشخاص للحديث معهم عن الموضوع.

وأضاف أنه في مرحلة لاحقة، قد يتم تحويل عدد من الأشخاص المستوجبين إلى جلسات استماع علنية أو سرية سيتم تحديدها من طرف لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ. 

وفي وقت سابق كان زعماء الجمهوريين والديمقراطيين للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ قد تعهدوا بتحقيق يشمل الحزبين في مزاعم تسلل إلكتروني روسي في الحملة الانتخابية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأكد بير أنه لم ينسق مطلقا مع الإدارة الأميركية بشأن نطاق التحقيق الذي ستجريه اللجنة بشأن موضوع التسلل الروسي.

المصدر : وكالات