مقتل قيادي في القاعدة بأفغانستان بغارة أميركية

FILE - In this June 13, 2010, file photo a U.S. Predator unmanned drone armed with a missile stands on the tarmac of Kandahar military airport in Afghanistan. Today, when U.S. intelligence agencies believe they know the location of a terrorist in Pakistan and a few other countries, they are largely free to deploy a weapon that's become the symbol of war on terror: an aerial drone. The drone drops a bomb or fires a missile that executes the suspect. University of Utah law professor Amos Guiora is pushing for another step before the U.S. government or military could decide to kill a terror suspect with a drone. In a proposal to be published in 2015, Guiora and a colleague are pushing for what they call a "drone court." The court would be part of the judiciary branch and hear arguments for why the United States should target a suspect with a drone strike.(AP Photo/Massoud Hossaini, Pool, File)
أميركا استخدمت طائرة من دون طيار لتصفية قاري ياسين في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أن المسؤول الكبير في تنظيم القاعدة قاري ياسين قُتل بغارة شنتها طائرة أميركية بلا طيار في أفغانستان الأسبوع الماضي.

وقال ماتيس في بيان صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس السبت إن "مقتل قاري ياسين دليل على أن الإرهابيين الذين يشوهون الإسلام ويتعمدون استهداف الأبرياء لا يفرّون من وجه العدالة".

وأوضح بيان البنتاغون أن الغارة التي قتل فيها ياسين نفذت يوم 19 مارس/آذار الجاري في إقليم بكتيكا شرقي أفغانستان.

وقالت مصادر أمنية باكستانية اليوم الأحد إن ضربة أميركية بطائرة مسيرة في أفغانستان أدت إلى مقتل ياسين المعروف أيضا باسم أستاذ إسلام.

وياسين الباكستاني المتحدر من إقليم بلوشستان في جنوب غرب باكستان، متهم بتنفيذ هجمات عدّة، بينها هجوم في العام 2008 على فندق ماريوت في إسلام آباد وأسفر عن مقتل العشرات بينهم جنديان أميركيان.
  
وتنسب إلى ياسين أيضاً المسؤولية عن هجوم استهدف حافلة تقل فريق الكريكيت السريلانكي في لاهور في شرق باكستان عام 2009، وأدى إلى مقتل ستة شرطيين باكستانيين ومدنيين اثنين، فضلا عن إصابة ستة من أفراد فريق الكريكت.

وفي هجوم الحافلة أطلق عشرة مسلحين على الأقل النار من بنادقهم وفجروا قنابل وأطلقوا صواريخ، مما أسفر عن إصابة ستة لاعبين، بالإضافة لمدرب بريطاني ومقتل ثمانية باكستانيين.

وكانت إدارة مكافحة الإرهاب في باكستان قد عرضت مكافأة قدرها مليونا روبية (19 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات تقود لإلقاء القبض على ياسين.

المصدر : وكالات