قتلى وجرحى بتفجيرين أثناء مداهمة لشرطة بنغلاديش

Crime Scene Unit works on the spot where police shot dead a suspected militant who tried to enter a security checkpost on a motorcycle armed with explosives in Khilgaon, outskirt of Dhaka, Bangladesh, March 18, 2017. REUTERS/Mohammad Ponir Hossain
قوات الأمن البنغالية تتفقد موقع مقتل مسلح مشتبه فيه قرب نقطة تفتيش بضواحي العاصمة داكا (رويترز)

أعلنت شرطة بنغلاديش مقتل ستة أشخاص بينهم مسؤولان أمنيان وجرح العشرات في تفجيرين أثناء مداهمة قوات خاصة مخبأ لمن وصفتهم بإسلاميين متطرفين في منطقة سيلهيت شمالي شرقي البلاد.  وأنقذت قوات الأمن في العملية 78 مدنيا كان المسلحون يحتجزونهم رهائن، في وقت تبنى تنظيم الدولة التفجيرين و"مقتل وجرح العشرات من رجال الشرطة" فيهما.

وجاء الانفجاران أمس السبت في منطقة سيلهيت بعد يوم من تفجير مهاجم نفسه عند نقطة تفتيش أمنية قرب مطار العاصمة داكا أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وقال باسوديب بانيك نائب قائد شرطة سيلهيت لوكالة الصحافة الفرنسية إنه إضافة للقتلى هناك زهاء خمسين شخصا جرحوا بينهم 12 من رجال الأمن والقوات الخاصة إصابة بعضهم خطيرة. وأشار إلى أن بين المصابين بجروح خطيرة رئيس الاستخبارات في "كتيبة التحرك السريع" المكلفة بمقاتلة الجماعات الإسلامية في البلاد.

ولم تتمكن الشرطة من تأكيد أن التفجيرين كانا انتحاريين، لكنها تعتقد أن أحد المهاجمين بين القتلى.

ووقع التفجيران بعد تبادل لإطلاق النار استمر ساعات لإنقاذ "78 مدنيا محتجزين رهائن" من المخبأ الذي تحصن فيه المسلحون في شقة في الطابق الأول من المبنى.

وقالت الشرطة إن الانفجارين وقعا على بعد نحو 400 متر من المخبأ واستهدفا رجال الشرطة وحشدا كبيرا من الناس الذين كانوا يتابعون العملية التي جرت في مبنى شقق من خمسة طوابق.
    
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الجنرال فخر الحسن إن "هدفنا كان إنقاذ الرهائن، وهذا ما نجحنا في تحقيقه وتمكنا من إنقاذ الـ78 شخصا بسلام".

وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة سقوط "عشرات القتلى والجرحى من القوات البنغالية في تفجير عبوة ناسفة على تجمع لهم قرب حاجز في سيلهيت"، كما نقل موقع "سايت" الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية.

وتشتبه الشرطة مبدئيا في وقوف فصيل يعرف باسم "جماعة مجاهدي بنغلاديش" -التي نسب إليها عدد من الهجمات في السنوات الأخيرة- وراء التفجيرين.

واقتحم أفراد من القوات الخاصة المخبأ التابع للجماعة، التي ألقت السلطات عليها مسؤولية هجوم على مقهى بالعاصمة البنغالية في يوليو/تموز العام الماضي قتل فيه 22 شخصا أغلبهم من الأجانب.

وجاءت المداهمة بعد سلسلة تفجيرات على قواعد أمنية هذا الشهر.
 
وتنافس تنظيما الدولة والقاعدة في السابق في إعلان المسؤولية عن عمليات شملت قتل أجانب ولبيراليين ومنتمين لأقليات دينية في بنغلاديش، وهي دولة ذات أغلبية مسلمة يقطنها نحو 160 مليون نسمة.
 
لكن حكومة داكا استبعدت باستمرار وجود تنظيمات مثل تنظيمي الدولة والقاعدة على أراضيها وألقت باللائمة على جماعات إسلامية محلية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعربت تركيا عن أسفها لإعدام سلطات بنغلاديش قياديا بالجماعة الإسلامية، كما استنكرت جماعة الإخوان المسلمين هذا الإعدام، بينما اعتبرت الحكومة البنغالية إعراب باكستان عن حزنها بمثابة تدخل في شؤون بنغلاديش.

4/9/2016

أعلنت شرطة بنغلادش اليوم السبت أنها قتلت بالعاصمة دكا ثلاثة “إسلاميين متطرفين” أحدهم مدبر الهجوم الذي استهدف مطعما في يوليو/تموز الماضي وأسفر عن مقتل أكثر من عشرين شخصا.

27/8/2016

أعلن وزير الداخلية البنغالي أن المسلحين الذين قتلوا عشرين شخصا بعملية احتجاز رهائن في دكا ينتمون إلى جماعة محلية وليس إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بينما أدان مجلس الأمن بشدة الهجوم.

3/7/2016
المزيد من حركات
الأكثر قراءة