واشنطن تعاقب كيانات تدعم تسليح طهران وبيونغ يانغ

الكيانات متهمة بنقل تكنولوجيا حساسة إلى إيران من أجل برنامجها الصاروخي (الأوروبية)
الكيانات متهمة بنقل تكنولوجيا حساسة إلى إيران من أجل برنامجها الصاروخي (الأوروبية)
قالت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على كيانات وأفراد بسبب نقل تكنولوجيا حساسة إلى إيران من أجل برنامجها الصاروخي، أو لانتهاك القيود على التصدير إلى إيران وكوريا الشمالية وسوريا.
 
وأضافت الخارجية الأميركية في بيان أن 11 من الشركات والأفراد من الصين وكوريا الشمالية والإمارات فرضت عليهم عقوبات بسبب نقل تكنولوجيا قد تعزز البرنامج الصاروخي الباليستي في إيران.
 
كما فرضت عقوبات على 19 كيانا أو فردا بسبب انتهاكات أخرى، بموجب قانون منع انتشار الأسلحة الخاص بإيران وكوريا الشمالية وسوريا.
 
ويعتقد أن الأفراد والكيانات المشمولين بالعقوبات نقلوا أو امتلكوا تكنولوجيا حساسة يمكن أن تساهم في تطوير أسلحة دمار شامل.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تواصل إسرائيل متابعتها للوضع المتوتر في شبه الجزيرة الكورية، على خلفية القلق المتزايد من النووي وانعكاسات ذلك على المواجهة مع إيران، والعلاقة الوطيدة بين طهران وبيونغ يانغ.

اتهمت صحف إسرائيلية في أعدادها الصادرة اليوم إيران بالضلوع في التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية، وأشارت إلى دور بيونغ يانغ في تسليح دول بالمنطقة وأنها تشكل منذ سنين إحدى الأسواق الكبرى للمعرفة النووية لدول متوسطة وصغيرة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة