إدانة دولية لإطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بالستي

جانب من جلسة مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية (رويترز)
جانب من جلسة مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية (رويترز)

أدان مجلس الأمن الدولي بشدة إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بالستي واختبار محرك صاروخي قبل أيام معتبرا أن هذه العمليات تشكل انتهاكات صارخة لالتزامات بيونغ يانغ وفقا للقرارات الدولية.

ودعا المجلس في بيان له الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى مضاعفة جهودها من أجل التنفيذ الكامل للتدابير المفروضة على كوريا الشمالية من قبل مجلس الأمن.

وقال إن مثل هذه الأنشطة تساهم في زيادة التوتر في المنطقة وخارجها، فضلا عن زيادة خطر حدوث سباق إقليمي للتسلح. 

وكان مسؤول أميركي قد قال لوكالة الصحافة الفرنسية أمس الخميس إن الولايات المتحدة رصدت نشاطا يدل على احتمال استعداد بيونغ يانغ لإجراء تجربة صاروخية جديدة.

وأوضح المسؤول في وزارة الدفاع الأميركية بشرط عدم الكشف عن هويته "نرى مستوى من النشاط في المواقع التي نراقبها شبيها بما قاموا به سابقا قبل إجراء تجارب".

استعدادات واحتمالات
وذكرت قناة "فوكس نيوز" التلفزيونية في وقت سابق أمس أن استعدادات كوريا الشمالية لإجراء تجربة صاروخية جديدة باتت في المراحل الأخيرة، وربما تحدث في الأيام القليلة المقبلة.

ونقلت القناة عن مسؤول أميركي احتمال أن تكون كوريا الشمالية قد حفرت أنفاقا جديدة حول موقع بانغي-ري للتجارب في شمال شرق البلاد.

من جهته، أوضح مسؤول عسكري كوري جنوبي اليوم الجمعة أن كوريا الشمالية تحافظ على استعدادها لإجراء تجربة نووية جديدة في أي وقت.

وأضاف المسؤول -الذي تحدث عبر الهاتف ورفض نشر اسمه- أن أجهزة المراقبة التابعة للجيشين الكوري الجنوبي والأميركي تراقب عن كثب موقع التجارب النووية لكوريا الشمالية والواقع على ساحلها الشرقي. ورفض التعليق عما إذا كانت هناك دلائل جديدة تشير إلى وجود تجربة وشيكة.

ولم تبد كوريا الشمالية حتى الآن أي رغبة في التراجع عن تجاربها، وتنوي تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات قادر على نقل السلاح النووي إلى القارة الأميركية.

يُشار إلى أن بيونغ يانغ قد ضاعفت عام 2016 عمليات إطلاق الصواريخ، وقامت بتجربتين نوويتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات