إدانات دولية لهجوم لندن وجونسون يعتبره استهدافا للعالم

LONDON, ENGLAND - MARCH 22: Members of the public are treated by emergency services near Westminster Bridge and the Houses of Parliament on March 22, 2017 in London, England. A police officer has been stabbed near to the British Parliament and the alleged assailant shot by armed police. Scotland Yard report they have been called to an incident on Westminster Bridge where several people have been injured by a car. (Photo by Carl Court/Getty Images)
العشرات أصيبوا نتيجة هجوم لندن قرب البرلمان الأربعاء (غيتي)

وأضاف جونسون أن العالم يمكنه أن يبعد "تيار الكراهية"، وأن بريطانيا ستتبادل مع شركائها المعلومات بشأن التهديدات التي قد تظهر.

وخلال زيارة إلى الأمم المتحدة اليوم الخميس، طالب جونسون مزودي الإنترنت وشركات التواصل الاجتماعي بفحص المحتوى الذي يظهر على مواقعهم وأخذ خطوات لمراقبة وملاحقة المحتوى المشبوه حيثما يمكنهم ذلك، وقال إن التعاون مع وكالات المخابرات الأميركية مكثف وسيستمر.

ووصفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الهجوم بأنه "مقزز" مؤكدة أن المهاجم اختار هذا الموقع لمهاجمة القيم الديموقراطية لبريطانيا، كما عبرت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن "تعاطفها العميق" مع ضحايا الاعتداء "المروع". 

وكشفت الشرطة البريطانية اليوم عن هوية منفذ الهجوم وقالت إن اسمه خالد مسعود (52 عاما) ولديه سجل إجرامي، وقتل المهاجم ثلاثة أشخاص قبل أن ترديه الشرطة قتيلا، وأصاب نحو أربعين آخرين. 

وفي ألمانيا، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وقوف بلادها إلى جانب البريطانيين في معركتهم ضد "الإرهاب"، بينما قال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير "نحن الألمان نشعر بأننا قريبون جدا من الشعب البريطاني".

وفي فرنسا، وجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند رسالة "تضامن ودعم للشعب البريطاني"، مؤكدا أن بلاده تشاطر البريطانيين ألمهم، وأطفئت أنوار برج إيفل في باريس عند منتصف الليل تضامنا مع ضحايا هجوم لندن .

كما ندد البيت الأبيض بالهجوم وتعهد "بتقديم الدعم الكامل لبريطانيا وإحالة المسؤولين عنه للعدالة، كما  قدم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما تعازيه، وقال في تغريدة على تويتر "أتعاطف مع الضحايا وعائلاتهم في لندن. لا يمكن لأي عمل إرهابي أن يزعزع قوة وصلابة حليفنا البريطاني".

وفي السياق ذاته، أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن الهجوم "أثر فيه كثيرا"، وكتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في تغريدة "أوروبا تقف بحزم مع بريطانيا ضد الإرهاب وهي مستعدة للمساعدة".    

وإزاء هجوم لندن، وقف أعضاء مجلس الأمن الدولي دقيقة صمت حدادا على ضحاياه.

كما وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعازيه إلى بريطانيا، قائلا في بيان صادر عن الكرملين "من البديهي أن مكافحة التهديد الإرهابي تتطلب من المجتمع الدولي توحيد جهودهم فعليا".

وشدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن تركيا "تشاطر بريطانيا ألمها" وتعبر عن "تضامنها معها في مكافحتها الإرهاب".    

كما دانت إيران الهجوم ووصفته بـ"الإرهابي" وعبرت عن "تضامنها مع عائلات الضحايا".

ودان الأردن "الاعتداء الإرهابي"، داعيا إلى "نهج شمولي للتصدي للإرهاب" عالميا.    

كما أعربت اليابان عن صدمتها بالهجوم ونددت به وقدمت التعازي إلى الضحايا والعائلات.

وكتب رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس في تغريدة "نعبر عن تضامننا مع الشعب البريطاني إثر الهجوم العشوائي".

وفي أستراليا أعلن رئيس الوزراء مالكولم تورنبول أن الهجوم استهدف "الحرية والديمقراطية في كل مكان".

كما ندد الرئيس الصيني شي جينبينغ بشدة في برقية تعزية وجهها إلى الملكة إليزابيث الثانية بالهجوم قائلا إن الإرهاب هو العدو المشترك للمجموعة الدولية.

وعبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن "الدعم الكامل لشعب لندن والرفض الكامل لكل أشكال الإرهاب".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انضمت هيئات عربية وإسلامية إلى قائمة الإدانات للهجوم الذي وقع قرب البرلمان البريطاني في لندن أمس، وكان منها جامعة الدول العربية ومنظمة الإيسيسكو والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

Published On 23/3/2017
هجوم في محيط البرلمان البريطاني

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي وقع بمحيط البرلمان في لندن أمس إلى خمسة قتلى -بينهم منفذ الهجوم- وأربعين جريحا، بينما اعتبرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي أن مكان الهجوم ليس عفويا.

Published On 23/3/2017
LONDON, ENGLAND - MARCH 22: A member of the public is treated by emergency services near Westminster Bridge and the Houses of Parliament on March 22, 2017 in London, England. A police officer has been stabbed near to the British Parliament and the alleged assailant shot by armed police. Scotland Yard report they have been called to an incident on Westminster Bridge where several people have been injured by a car. (Photo by Carl Court/Getty Images)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم لندن أمس، بينما كشفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن منفذ الهجوم بريطاني المولد تأثر بأيديولوجية تنظيم الدولة، وتعهدت بالمضي قدما بمكافحة “الإرهاب”.

Published On 23/3/2017
Britain's Prime Minister Theresa May speaks in Parliament the morning after an attack in Westminster, London Britain, March 23, 2017. Parliament TV/Handout via REUTERS - ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES.

كشفت الشرطة البريطانية عن هوية منفذ الهجوم على البرلمان البريطاني وسط لندن، وقالت إن اسمه خالد مسعود وإن لديه سجلا إجراميا، بينما قالت تيريزا ماي إن المهاجم بريطاني المولد.

Published On 23/3/2017
تنظيم الدولة يتبنى هجوم لندن وماي تتعهد بمكافحة الإرهاب
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة