تركيا تستدعي القائم بأعمال السفير الألماني

كال: أنقرة فشلت في إقناع برلين بمسؤولية غولن عن محاولة الانقلاب الفاشلة (غيتي-أرشيف)
كال: أنقرة فشلت في إقناع برلين بمسؤولية غولن عن محاولة الانقلاب الفاشلة (غيتي-أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية التركية اليوم القائم بالأعمال الألماني للاحتجاج على تصريحات رئيس الاستخبارات الخارجية الألماني برونو كال التي قال فيها إنه غير مقتنع بأن المعارض التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن هو المسؤول عن محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في يوليو/تموز الماضي.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن تصريحات كال التي نشرتها مجلة دير شبيغل تكشف عن "نهج متساهل" مع منظمة غولن "الإرهابية".

وفي المقابلة التي نشرت السبت الماضي قال كال إن أنقرة حاولت مرارا إقناع برلين بأن غولن وراء المحاولة الانقلابية "إلا أنها لم تفلح في ذلك".

وألقت السلطات التركية بالمسؤولية عن الانقلاب الفاشل الذي خلف 248 قتيلا على جماعة الخدمة التي يتزعمها غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999.

ويسود توتر شديد بين برلين وأنقرة بعد أن منعت السلطات الألمانية وزراء أتراكا من المشاركة في تجمعات انتخابية للدعوة إلى التصويت في استفتاء على التعديلات الدستورية التي توسع صلاحيات الرئيس التركي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خالد شمت-برلين مثلت مطالبة وزير الداخلية الألماني توماس ديميزير للاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية (ديتيب) بالنأي بنفسه عن أنقرة، الأبرز بين عدة مطالبات مماثلة وجهت للمنظمة الإسلامية الأكبر في ألمانيا بعد اتهام السلطات لعدد من أئمة المساجد التابعة لها بجمع ونقل معلومات إلى تركيا عن أعضاء حركة غولن المتهمة بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا الصيف الماضي. […]

أعربت تركيا عن غضبها إزاء سماح السلطات الألمانية بخروج مسيرة للأكراد في مدينة فرانكفورت، وسط توتر متصاعد بين أنقرة وبرلين التي حظرت فعاليات للترويج للاستفتاء على تعديلات دستورية في تركيا.

حذر خبراء بمجلس أوروبا من أن مشروع التعديلات الدستورية قد يحول النظام بتركيا إلى رئاسي "استبدادي"، وقد منعت شرطة سويسرا تحت هذه الذريعة تجمعا مؤيدا للتعديلات كما جرى بالنمسا وألمانيا.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة