أميركا ترفض إدراج الأوضاع بفلسطين بمجلس حقوق الإنسان

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون هدد بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان (رويترز)
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون هدد بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان (رويترز)

قالت الخارجية الأميركية إنها تعارض إدراج بند عن أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين وأراض عربية محتلة أخرى على جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

واعتبرت الوزارة في بيان لها بأن إدراج هذا البند يظهر انحياز مجلس حقوق الإنسان ضد إسرائيل.

وكان وزير الخارجية ريكس تيلرسون قد أعلن -في رسالة وجهها إلى ثماني منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان- أن بلاده ستنسحب من مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ما لم يُجر إصلاحات كبيرة داخله.

وقال تيلرسون -في رسالته المؤرخة بالثامن من مارس/آذار الجاري- إن إدارة الرئيس دونالد ترمب تواصل "تقييم فعالية مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة" في جنيف.

وأكد الوزير بالرسالة ذاتها أن الولايات المتحدة ستواصل "رفضها الشديد والمبدئي لأجندة المجلس المنحازة ضد إسرائيل".

وانتخبت الولايات المتحدة عضوا لثلاث سنوات تنتهي عام 2019 بالمجلس الذي يتألف من 47 عضوا، ويُعد الهيئة الرئيسية في المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في رسالة وجهها لثماني منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان، أن بلاده ستنسحب من مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ما لم يُجر إصلاحات كبيرة داخله.

توالت ردود الفعل الإسرائيلية الغاضبة على اعتراض مجلس حقوق الإنسان على الحكم بالسجن 18 شهرا بحق الجندي الإسرائيلي أليئور عزاريا الذي قتل جريحا فلسطينيا في الضفة الغربية المحتلة العام الماضي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة