أردوغان يتهم هولندا بالتورط بمجزرة سربرنيتشا وينتقد ميركل

Demonstrators with banners of Turkish President Recep Tayyip Erdogan gather outsidethe Turkish consulate to welcome the Turkish Family Minister Fatma Betul Sayan Kaya, who decided to travel to Rotterdam by land after Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu's flight was barred from landing by the Dutch government, in Rotterdam, Netherlands March 11, 2017. REUTERS/Yves Herman
متظاهرون أتراك يرفعون صور الرئيس أردوغان في مدينة روتردام الهولندية (رويترز)

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القوات الهولندية بالتورط في مجزرة سربرنيتشا، التي راح ضحيتها آلاف من مسلمي البوسنة على يد القوات الصربية عام 1995، بينما رد رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي بالتنديد بتصريحات أردوغان، واعتبرها "تزويرا بغيضا للتاريخ".

وقال أردوغان في كلمة خلال مشاركته ببرنامج بمناسبة "عيد الطب"، في العاصمة أنقرة، "نعرف هولندا ونعرف الهولنديين الذين تورطوا في مجزرة سربرنيتشا"، مشيرا إلى مقتل نحو ثمانية آلاف مسلم بوسني في تلك المدينة التي كانت تحميها وحدة هولندية ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وهذه المسألة لا تزال تلقي بثقلها على هولندا، حيث أدى تحقيق إلى استقالة الحكومة عام 2002، وأصبحت البلاد في سبتمبر/أيلول 2013 بعد حكم من محكمة هولندية، أول دولة في العالم تحمل مسؤولية أفعال جنودها العاملين ضمن تفويض من الأمم المتحدة.

من جهته، اتهم روتي أردوغان بمواصلة التصعيد، وقال "لن ننزل إلى هذا المستوى، هذا أمر غير مقبول على الإطلاق"، وأضاف لاحقا لمحطة تلفزيون خاصة أن لهجة أردوغان "أصبحت أكثر هستيرية".

يذكر أن مذبحة سربرنيتشا نفذتها قوات بوسنية صربية عام 1995، إلا أن الجنود الهولنديين التابعين للأمم المتحدة تركوا المدينة للمهاجمين دون محاولة منعهم.

والسبت الماضي، سحبت هولندا تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على أراضيها، ورفضت دخول وزيرة تركية إلى مقر قنصلية بلادها في مدينة روتردام، لعقد لقاءات مع الجالية ودبلوماسيين أتراك، ثم أبعدتها إلى ألمانيا في وقت لاحق.

أردوغان أثناء استقباله ميركل الشهر الماضي في أنقرة (رويترز)أردوغان أثناء استقباله ميركل الشهر الماضي في أنقرة (رويترز)

انتقاد ميركل
كما انتقد أردوغان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أعلنت وقوفها إلى جانب هولندا على خلفية  التوتر الأخير مع تركيا، وقال مخاطبا إياها "نعرف أنك لا تختلفين عنهم".

وتابع الرئيس التركي أن الدول التي تدعم -ما سماها- "عصابة هولندا فقدت سمعتها"، وقال "هنا تأتي مستشارة ألمانيا وتقول أنا أقف بجانب هولندا. نحن نعلم أنكِ لا تختلفين عنهم، إنهم يهاجمون بخيولهم وكلابهم، وأنت تهاجمين بخيولك وكلابك، لا يوجد فرق بينكما".

وفي سياق متصل، نددت الخارجية التركية بتحذير الاتحاد الاوروبي لها ودعوته إلى "تجنب التصريحات المبالغ بها" في أزمتها الدبلوماسية مع هولندا، وأعلنت الوزارة في بيان أن "التصريح غير المدروس للاتحاد الأوروبي لا قيمة له"، واتهمت الاتحاد بالتحيز لصالح هولندا.

كما رفضت تركيا تقريرا قانونيا أوروبيا يصف التعديلات الدستورية المقترحة فيها بأنها انتكاسة كبيرة للديمقراطية، وقالت وزارة العدل التركية إن "اللجنة التي وضعت التقرير أصبحت مسيسة، وإن التقرير لطخ سمعتها".

وكانت لجنة البندقية التي تضم خبراء قانونيين في مجلس أوروبا ذكرت يوم الجمعة أن التغييرات الدستورية المقترحة تمثل "خطوة خطيرة للوراء" بالنسبة للديمقراطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات