فيون يعرض برنامجه قبل مثوله أمام القضاء

فيون يحمل وثيقة تتضمن برنامجه الانتخابي "مشروعي من أجل فرنسا" (رويترز)
فيون يحمل وثيقة تتضمن برنامجه الانتخابي "مشروعي من أجل فرنسا" (رويترز)

عرض مرشح حزب الجمهوريين اليميني لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرانسوا فيون الخطوط العامة لبرنامجه، قبل يومين من مثوله أمام القضاء للتحقيق معه في ما يعرف بقضية الوظائف الوهمية.

وقدّم فيون في مؤتمر صحفي عقده الاثنين في مقر حملته الانتخابية في باريس خططه لإنعاش الاقتصاد وإصلاح موازنة الدولة، ووعد في هذا الإطار باعتماد سياسة تقشف من شأنها أن توفر مئة مليار يورو (107 مليارات دولار)، وإلغاء خمسمئة ألف وظيفة في القطاع العام، خلال خمس سنوات.

وكرر تعهدا سابقا بإلغاء نظام العمل بنظام 35 ساعة أسبوعيا، وهو اقتراح يلقى معارضة من النقابات، وبأن يتم تدريجيا رفع سن التقاعد إلى 65 عاما من 62 حاليا، وقال إن برنامجه (مشروعي من أجل فرنسا) يقوم على طموح يتمثل في جعل فرنسا قوة سياسية واقتصادية كبيرة.

وفي ما يتعلق بإدارة الدولة، قال رئيس الوزراء السابق إنه يسعى لوضع معايير جديدة لشفافية الحياة السياسية، وأضاف أنه في حال فاز بالرئاسة فسيشكل حكومة مصغرة من 15 وزيرا.

وعلى صعيد السياسة الخارجية، دعا فيون إلى بناء مشروع أوروبي جديد يقوم على عدد من الأولويات، خاصة في ما يتعلق باستقلال الاتحاد الأوروبي عن الولايات المتحدة والصين وروسيا، كما شدد على إقامة حدود أوروبية لا تضم إلا الدول التي تلتزم باحترامها، ودعا في هذا الإطار إلى تحديد حصص للمهاجرين.

‪أنصار فيون خلال تجمع في السابع من الشهر الحالي في مدينة أورليان‬ (رويترز)

ضغوط جديدة
وعرض مرشح الجمهوريين النقاط الرئيسية في برنامجه لانتخابات الرئاسة، بينما تتعرض حملته الانتخابية لضغوط جديدة بعد نشر صحيفة "لو جورنال دي ديمانش" معلومات عن تلقيه مؤخرا هدايا تتمثل في ملابس فاخرة بقيمة خمسين ألف يورو تقريبا.

ورد فيون بغضب على هذه المعلومات، واتهم الصحافة بالسعي وراء أي شيء يمكن أن يضر به، ورأى أن تلقيه هدايا ثمينة أمر عادي.

ومن المقرر أن يمثل مرشح يمين الوسط الفرنسي الأربعاء أمام اثنين من القضاة للتحقيق معه بشأن وظائف حصلت عليها زوجته واثنان من أبنائه، وقالت تقارير إعلامية فرنسية إنهم تقاضوا مئات الآلاف من اليوروهات دون أن يقوموا بعمل حقيقي، وفي حال وجد القاضيان أدلة تدينه فسيوجهان له اتهامات محددة.

وأظهر استطلاع رأي جديد نشر اليوم أن فرانسوا فيون سيحل ثالثا في الدور الأول من انتخابات الرئاسة في 23 أبريل/نيسان القادم بعد مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان والمرشح الوسطي والاشتراكي السابق إمانويل ماكرون.

ووفق هذا الاستطلاع، ستحصل لوبان على 27% من الأصوات مقابل 25% لماكرون، و20%لفيون. وتؤكد كل الاستطلاعات أن مارين لوبان ستخسر في الدور الثاني في السابع من مايو/أيار القادم سواء واجهت ماكرون أو فيون.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة هاريس إنتر أكتيف أن إيمانويل ماكرون سيتفوق على مارين لوبان بالجولة الأولى وجولة الإعادة من الانتخابات الفرنسية، بينما عبر ماكرون عن تمنيه تعيين امرأة رئيسة للوزراء.

أيد أعضاء حزب الجمهوريين بالإجماع استمرار فرانسوا فيون مرشحا لانتخابات الرئاسة بعد تعرض حملته لضغوط كبيرة بسبب ما يعرف بقضية الوظائف الوهمية التي استفاد منها أفراد من عائلته.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة