مستقبل أوروبا والدفاع والهجرة على طاولة قمة بروكسل

قادة الاتحاد الأوروبي يبحثون مستقبل أوروبا بعد خروج بريطانيا (غيتي)
قادة الاتحاد الأوروبي يبحثون مستقبل أوروبا بعد خروج بريطانيا (غيتي)

يبحث قادة الاتحاد الأوروبي في قمة بروكسل اليوم الجمعة مسائل عدة، في مقدمتها مستقبل أوروبا بعد خروج بريطانيا، ومنظومة الدفاع الأوروبي، والاقتصاد، واللاجئون.

وسيخصص القادة الأوروبيون اجتماع الجمعة للإعداد "لإعلان روما" الذي ينوون نشره بمناسبة الذكرى الستين لتوقيع المعاهدة التأسيسية للاتحاد التي سيتم الاحتفال بها في العاصمة الإيطالية في 25 مارس/آذار المقبل.

ويفترض أن يؤكد هذا النص الرسمي أن الاتحاد الأوروبي سيبقى موحدا بعد بريكست، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي ذلك غداة إعادة انتخاب البولندي دونالد توسك على رأس المجلس الأوروبي، وسط تكهنات باستمرار التوتر بين الاتحاد وبولندا التي تعارض بشدة هذا التفويض الجديد لتوسك، معتبرة أن إعادة انتخابه "سابقة خطيرة".

وانتخب رئيس الوزراء البولندي السابق الليبرالي بـ27 صوتا مقابل صوت واحد، بحسب مصدرين دبلوماسيين، مما يؤكد الدعم الواسع الذي يحظى به من قبل قادة أوروبا، خاصة باريس وبرلين.

وردا على ذلك، أعلنت رئيسة الحكومة البولندية القومية المحافظة بياتا سيدلو أمس الخميس "عدم قبول نتائج هذه القمة".

ووصفت وارسو -التي تعتبر توسك عدوا سياسيا- تصويت الخميس بأنه "سابقة خطيرة".

ميركل: ضرورة تضافر القوى الأوروبية بصورة أفضل والتكامل مع الناتو (غيتي)

إملاءات
وعلق وزير الخارجية البولندي فيتولد فاتشيكوفسكي على موقع "في-بوليتيسي.بل" بحدة قائلا "نعلم الآن أن الاتحاد الأوروبي يلتزم بإملاءات برلين".

في المقابل، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في نهاية اليوم الأول للقمة "أحرزنا نتيجة جيدة، رغم عدم توصلنا إلى الإجماع".

وذكرت ميركل أن الاتحاد الأوروبي قادر على مواصلة العمل بتمديد فترة رئاسة دونالد توسك للمجلس الأوروبي، وأضافت أنه تم إقرار بيان رئاسي للقمة بسبب رفض بولندا المصادقة على النتائج النهائية لقمة الاتحاد.

وأشادت ميركل "بخطوات التقدم الكبيرة" التي تم إحرازها خلال الأشهر الماضية نحو سياسة أمنية ودفاعية مشتركة، مؤكدة ضرورة تضافر القوى الأوروبية بصورة أفضل، وبالتكامل مع حلف شمال الأطلسي (ناتو).

من جهته، شدد توسك على أنه "سيبذل كل الجهود لجعل الاتحاد الأوروبي أفضل" مع مجمل الدول الأعضاء "دون استثناء"، كما أنه يريد الدفاع عن "وحدة أوروبا"، وهو من بين مواضيع النقاشات التي سيواصل القادة الأوروبيون التباحث بشأنها اليوم الجمعة.

وقال توسك إن القادة وافقوا على المضي قدما في اتفاقات جديدة للتجارة الحرة رغم "الميول الحمائية" في أماكن أخرى، في إشارة إلى المخاوف الأوروبية من الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب.

وسيواصل توسك أداء مهامه منسقا للقمم الدورية لرؤساء دول وحكومات الاتحاد وتحديد الأولويات السياسية للاتحاد حتى نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وكان بدأ مهامه أواخر 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات