طهران تطلق صاروخا جديدا وموسكو لا تراه انتهاكا

التجربة الصاروخية الجديدة تأتي في خضم توتر إيراني أميركي حاد (الأوروبية-أرشيف)
التجربة الصاروخية الجديدة تأتي في خضم توتر إيراني أميركي حاد (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت إيران أنها أجرت بنجاح تجربة جديدة لإطلاق صاروخ في بحر عمان، في خطوة يرجح أن تزيد قلق واشنطن التي تنشر سفنها قرب المياه الإقليمية الإيرانية، في حين رأت موسكو أن التجربة لا تعد انتهاكا لتعهدات إيران الدولية.

وقال قائد القوة الجوية الفضائية لحرس الثورة الإسلامية العميد أمير عالي حاجي زادة أمس الخميس إن الحرس الثوري أجرى خلال الأسبوع الجاري تجربة "ناجحة" لإطلاق الصاروخ "هرمز 2" في بحر عمان، مؤكدا أن الصاروخ أصاب هدفه الذي كان في عرض البحر على بعد 250 كيلومترا.

وبحسب ما ذكرته وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء، فإن "هرمز2" هو "صاروخ بالستي بحري قادر على إصابة الأهداف المتحركة على سطح البحر، ويتمتع بدقة عالية، ويبلغ مداه نحو ثلاثمئة كيلومتر.

توتر حاد
وتأتي هذه التجربة في غمرة التوتر بين طهران والإدارة الأميركية الجديدة، منذ وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال حملته الانتخابية، الاتفاق النووي مع إيران "بالكارثي" وهدد بإلغائه.

لكن مصدرا بوزارة الخارجية الروسية أكد أمس الخميس أن موسكو لا ترى أن الاختبار الجديد للصاروخ الذي أطلقته طهران انتهاك لتعهداتها الدولية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن المصدر قوله "إن إيران لم ترتكب أي انتهاك في هذه الحالة، لأن هذا الإجراء لا تمنعه قرارات مجلس الأمن الدولي أو الإجراءات الخاصة بالملف النووي الإيراني".

ويعدّ اختبار الصاروخ هو الأحدث في منافسة مستمرة طال أمدها بين إيران والولايات المتحدة على مضيق هرمز، الذي يمر من خلاله 40٪ من صادرات النفط في العالم.

والأربعاء اتهم مسؤول كبير في بحرية الحرس الثوري الولايات المتحدة بالسعي إلى إثارة "توترات" في الخليج بعد حوادث وقعت الأسبوع الماضي.

وقال مهدي هاشمي إن "سفينة تابعة للبحرية الأميركية كانت تعبر مضيق هرمز غيرت مسارها الدولي لتقترب إلى مسافة 550 مترا عن سفن حراس الثورة في موقف غير مهني".

استفزاز إيراني
يأتي هذا غداة انتقاد وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) السلوك "غير المهني" للبحرية الإيرانية عقب حادثتين منفصلتين في مضيق هرمز الأسبوع الماضي.

وأفاد البنتاغون بأن فرقاطة إيرانية اقتربت الخميس نحو 150 مترا من سفينة المراقبة الأميركية "يو إس إن إس إنفينسبل" وطاقمها من المدنيين. وفي حادثة مشابهة السبت، اقتربت مجموعة من الزوارق الهجومية من السفينة نفسها حتى باتت على بعد 350 مترا عنها.

وفي تعليقه على الحادثتين، أوضح المتحدث باسم البنتاغون النقيب جيف ديفيس الثلاثاء أنه "تم تقييم (ما حصل) على أنه مزيج من السلوك غير الآمن وغير المهني"، مضيفا أن السفينة الأميركية اضطرت لتغيير مسارها لتجنب وقوع اصطدام.

وأفاد ديفيس أن ما حصل "مثير للقلق لأنه كان من الممكن أن يؤدي إلى خطوة غير محسوبة أو استفزاز غير مقصود لا نرغب فيه،" مشيرا إلى تحسن في أنشطة إيران في المضيق.

وكان البنتاغون عبر في السابق عن قلقه من سلسلة من الحوادث في المياه قبالة سواحل إيران، حيث يجري الحرس الثوري الإيراني مرارا مناورات خطرة في محيط السفن الأميركية، مما اضطر الولايات المتحدة في بعض الأحيان لإطلاق طلقات تحذيرية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يواصل الحرس الثوري الإيراني لليوم الثاني على التوالي إجراء مناورات صاروخية بمحافظة سمنان وسط البلاد، بعد يومين من فرض الإدارة الأميركية عقوبات على طهران على خلفية التجربة الصاروخية الأخيرة.

5/2/2017

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن كلّ الخيارات مطروحة بالنسبة لإيران، بينما حذر البيت الأبيض من أن التجربة الصاروخية الإيرانية لن تمر دون رد، ورفضت طهران هذه التحذيرات ووصفتها بالاستفزازية.

2/2/2017

قالت المندوبة الأميركية بمجلس الأمن إن واشنطن لن تغض النظر عن التجربة الصاروخية الإيرانية، مشيرة إلى أن بلادها ليست ساذجة وستتصرف وفقا لذلك، معتبرة اختبار إيران صاروخا باليستيا “مرفوض تماما”.

1/2/2017

دعت صحيفة وول ستريت جورنال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى رد على التجربة الصاروخية الإيرانية الأخيرة، وتساءلت واشنطن بوست عن سياسته تجاه إيران عقب تجربتها الصاروخية.

1/2/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة