بوتين وأردوغان يعلنان تعزيز التعاون الاقتصادي والعسكري

أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان على تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وكذلك التعاون العسكري لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وسط تفاؤل روسي حذر بشأن الحل في سوريا.

 فقد قال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي بموسكو اليوم الجمعة إن بلاده تتطلع لإقامة مشروعات اقتصادية وتعزيز دور تركيا كمعبر لأوروبا.

وأبدى الرئيس الروسي الرغبة في التعاون مع تركيا بعدة مجالات، على رأسها الطاقة، مشيرا إلى أن التبادل التجاري بين البلدين انخفض إلى 32% عقب التوتر الناجم عن أزمة الطائرة الروسية التي أسقطتها طائرات تركية عام 2015.

أما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فقد قال إنه يسعى لتعزيز العلاقات مع روسيا، خاصة في المجالات الاقتصادية. وأضاف أنه يتطلع إلى حلول جذرية لكل المشاكل التي تعرقل تطور العلاقات بين البلدين وزيادة التبادل التجاري إلى مئة مليار دولار.

وقال أردوغان إن اجتماعات مجلس التعاون الأعلى الذي تم تأسيسه في وقت سابق بدأت تؤتي أكلها، معربا عن أمله بتأسيس ثقة متبادلة بين البلدين، مما يشجع الاستثمار والنشاط الاقتصادي في البلدين.

‪أردوغان‬ (يمين) (رويترز)

تعاون في سوريا
وفي الشأن السوري، أبدى الرئيس الروسي تفاؤلا حذرا بشأن إمكانية التوصل إلى حل للأزمة، مشيرا إلى أن ثمة العديد من العوامل والتناقضات التي تلف هذه المسألة، لكنه أشار إلى أن وقف إطلاق النار ما زال صامدا بشكل عام.

وقال بوتين إن بلاده تسعى مع تركيا إلى إطالة فترة الهدنة، والبحث عن حلول جذرية للأزمة السورية، وفق تعبيره.

وأضاف أنه قد تتم دعوة لاعبين آخرين للمساعدة على حل الأزمة السورية، مثل الولايات المتحدة للسير في تحقيق التسوية، مثمنا مستوى التعاون الاستخباراتي معها ومع تركيا في هذا الصدد.

أما نظيره التركي فأكد أن تركيا تتعاون بالكامل مع روسيا في المجال العسكري في سوريا لمكافحة تنظيم الدولة وطرده من الأراضي السورية بهدف عودة المهجرين إلى أوطانهم، مشددا على إصرار بلاده على تحرير منبج والرقة من التنظيم.

واعتبر أن عملية درع الفرات التي أطلقتها تركيا لدعم الجيش السوري الحر في شمال سوريا حققت تقدما كبيرا، وقال إنها كانت أكبر ضربة لتنظيم الدولة، وأضاف "نريد العمل مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العملية التي تستهدف منبج".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت روسيا توافقا مع تركيا وإيران على المشروع الروسي لوقف الأعمال القتالية في سوريا وتحديد المناطق الخاضعة لما تصفها بالجماعات الإرهابية، وتوقعت أن يكون التوقيع على الاتفاق الأسبوع المقبل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة