باريس ولندن تشددان على أولوية محاربة تنظيم الدولة

مجلس الأمن ناقش الحرب على تنظيم الدولة (الأوروبية)
مجلس الأمن ناقش الحرب على تنظيم الدولة (الأوروبية)

أكدت فرنسا وبريطانيا أن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية تبقى في طليعة أولوياتهما، ودعتا التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة إلى تكثيف الضغوط على التنظيم من أجل استعادة مدينة الرقة معقله في سوريا.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر إن من الأهمية بمكان أن تعترف الولايات المتحدة كليا بالتهديد الذي يطرحه تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح على هامش اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن تنظيم الدولة، أن التحالف الدولي -الذي يضم 68 بلدا- ساعد القوات العراقية على استعادة الموصل، وأن "المعركة لاستعادة الرقة في سوريا حاسمة أيضا".

من جهته قال بيتر ويلسون مساعد مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة إن بلاده تريد المحافظة على زخم التحالف الذي شكله الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في 2014، مؤكدا أن المرحلة المقبلة هي محاربة تنظيم الدولة في الرقة والموصل.

وقال ويلسون إن التنظيم بات في موقع دفاعي وتوقف تمويله وقُتل عدد من قيادييه وتراجع عدد المقاتلين الأجانب الذين ينضمون إلى صفوفه.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أكد خلال زيارته مقر القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط، عزمه على محاربة ما سماه "الإرهاب الإسلامي المتطرف"، وطالب المسؤولين العسكريين بعرض خطة جديدة خلال شهر لهزيمة التنظيم.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دمرت طائرات التحالف الدولي السبت خمسة جسور على نهر الفرات في مدينة الرقة، بينما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية الكردية بدء المرحلة الثالثة من معركتها الهادفة لطرد لتنظيم الدولة.

قدر القائد الأميركي لقوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة المدة التي سيستغرقها القضاء على التنظيم في الموصل العراقية والرقة السورية بعامين، بينما تجري التحضيرات لمشاركة أميركية أوسع في معركة الموصل.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة