نتنياهو يسعى لإنفاذ قانون "تبييض المستوطنات"

أراضي قرية سلواد برام الله تحيط بها مستوطنتا عمونا وعفرا اللتان أقيمتا على أراض لفلسطينيين (الجزيرة)
أراضي قرية سلواد برام الله تحيط بها مستوطنتا عمونا وعفرا اللتان أقيمتا على أراض لفلسطينيين (الجزيرة)

قالت مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه عازم على إنفاذ قانون "تبييض المستوطنات" -أو ما تسميه سلطات الاحتلال بـ"قانون التسوية"- الذي بموجبه ستشرع إسرائيل في ضم أراض في الضفة الغربية.

ودعا نتنياهو حليفه رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت وزير التربية والتعليم في حكومته، إلى إرجاء المصادقة غدا الاثنين على هذا القانون في الكنيست، بيد أن الأخير رفض طلبه.

ومن المتوقع أن يصوت الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة غدا على هذا القانون، الذي من شأن تمريره أن يتيح لإسرائيل والمستوطنين البدء في عملية "قضم تدريجي" للمنطقة الموصوفة بالمنطقة "جيم"، والتي تمتد على 62% من مساحة الضفة الغربية.

ويتطلع نتنياهو إلى تأسيس مرحلة جديدة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والتمهيد لضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، وفرض وقائع على الأرض تحول دون حسم الصراع، حيث يحظى القانون بإجماع ودعم الائتلاف الحكومي المؤلف من 66 نائبا من أصل 120.

ويتيح القانون مصادرة الأراضي الخاصة بالفلسطينيين وتوظيفها للمشروع الاستيطاني، رغم أنه يتعارض مع القوانين الإسرائيلية ويتنافى مع المواثيق الدولية التي تعتبر الاستيطان جريمة حرب.

ويهدف القانون للالتفاف على قرارات المحكمة العليا الإسرائيلية التي صدقت على إخلاء مستوطنة "عمونا" المقامة على أراض خاصة لأهالي بلدة سلواد، ويؤسس لشرعنة 55 بؤرة استيطانية بأثر رجعي، ومنح التراخيص لنحو أربعة آلاف وحدة استيطانية قائمة على ثمانية آلاف دونم تعود ملكيتها للفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة